عاد مؤخراً من الإمارات.. قيادي مؤتمري يدّشن أولى تحركاته المشبوهة ضد الشرعية والسلطات المحلية بـ «شبـوة»

الثلاثاء 16 نوفمبر-تشرين الثاني 2021 الساعة 07 مساءً / مأرب برس - غرفة الأخبار
عدد القراءات 3914

 

شن القيادي في حزب المؤتمر البرلماني عوض محمد بن الوزير اليوم الثلاثاء هجوما حادا على السلطة المحلية في محافظة شبوة جنوب شرقي اليمن.

   

وزعم ابن الوزير العائد مؤخرا من أبوظبي-في بيان صادر عقب مهرجان دعا له اليوم الثلاثاء، وفشل في الحشد إلا من قلة من مناصري الانتقالي الجنوبي في منطقة نصاب- أن شبوة اليوم بحاجة إلى محافظ يجمع ما سماه بـ "الصف الشبواني" بكافة مكوناته.

   

وفي محاولة لدغدغة العواطف لدى ابناء شبوة قال الوزير "لا يخفى على أحد منكم الحال الذي تعيشه شـبوة من انهيار في المنظومة الأمنية وفسـاد مسـتشـري في المرافق الحكومية وانعدام فرص المساواة في الحصول على الوظيفة العامة وغياب الرقابة والمحاسبة وأجهزة مكافحة الفساد والضبط القضائي وارتفاع مؤشرات الفقر والبطالة".

   

وطالب ابن الوزير الرئيس عبدربه منصـور هادي والبرلمان بتشكيل لجنة للتحقيق في أسـرع وقت ممكن لمحاسـبة من سماهم المتورطين في كل ما جرى في بيحان من تسـليم وخيانة للأرض والعرض ودماء الشـهداء، حد زعمه.

   

 كما طالب بمحاسبة المتورطين في الفسـاد المسـتشـري في المحافظة والذين منحوا المشـاريع الحكومية –حد قوله- كهبات شخصية بعيداً عن اللجان والمناقصـات وإنما لمقربين منهم لأهداف شخصية.

   

وفي محاولة من ابن الوزير لاستهداف السلطة المحلية ممثلة بمحافظ شبوة محمد صالح بن عديو اتهم الأخير بالعمل على شق النسيج الاجتماعي.

   

وقال إن شـبوة اليوم بحاجة الى محافظ يلم الصـف الشـبواني جميعاً بكافة مكوناته السياسية والاجتماعية والقبلية وجميع شرائح المجتمع، زاعما أن كيل ابناء شبوة قد طفح ولا يمكن لهم الاسـتمرار بالسـكوت عما جرى سـابقاً ويجري اليوم تجاه محافظتهم، وهو الأمر الذي ينفيه أبناء شبوة بوقوفهم مع السلطة المحلية ضد أي تجاوزات أو محاولات للعناصر التخريبية التي تدفعها القوات الإماراتية المتواجدة في منشأة بلحاف وتتخذ المنشأة ثكنة عسكرية منذ أواخر العام 2015.

   

وفي وقت سابق اليوم ظهر القيادي المؤتمر ابن الوزير في مهرجان منطقة الوطأة بمديرية نصاب إلى جوار رئيس المجلس الانتقالي بشبوة علي الجبواني، الأمر الذي يثبت حجم المؤامرة التي تحاك على شبوة، خاصة بعد فشل الإمارات طيلة الثلاث السنوات الماضية من أحداث أي اختراق للسلطة المحلية عبر مليشيات الانتقالي.

   

ويأتي هذا التقارب بين المؤتمر الشعبي العام والمجلس الانتقالي ضمن التحالف الجديد الممول إماراتيا بهدف إسقاط المحافظة وإغراقها في أتون الصراع والفوضى.

   

وكان المجلس الانتقالي في شبوة قد أصدر بيانا دعا فيه أنصاره إلى الحشد والمشاركة في الفعالية التي دعا لها ابن الوزير وتأييد مخرجاتها التي تدعو إلى الخروج عن الشرعية والسلطة المحلية بالمحافظة.

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن