بيان أممي يذكر المناطق التي انسحبت منها القوات المشتركة في الحديدة واين استقرت ويكشف عن رقم كبير بعدد من نزحوا خلال 4 أيام فقط

الإثنين 15 نوفمبر-تشرين الثاني 2021 الساعة 03 مساءً / مأرب برس-متابعات
عدد القراءات 2772

أعلنت الأمم المتحدة، نزوح حوالي 6 آلاف و200 شخص في محافظة الحديدة غربي اليمن، منذ أربعة أيام.

وقال بيان صادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية: "في 12 نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري، أخلت القوات المتحالفة مع الحكومة اليمنية مواقعها حول مدينة الحديدة"، في اشارة للقوات المشتركة التي يقودها طارق صالح وتدعم الامارات معظم الويتها.

وأوضح أن "هذه القوات انسحبت من منطقتي الدريهمي وبيت الفقيه، ومعظم المناطق الخاضعة لسيطرتها بمديرية التحيتا، وأعيد انتشارها في مدينة الخوخة، على بعد حوالي 90 كلم جنوبي الحديدة".

وأضاف: "عقب هذه التطورات، نزحت حوالي 700 عائلة (نحو 4900 شخص) إلى مدينة الخوخة، بينما نزحت 184 عائلة أخرى (نحو 1300 شخص) جنوبا إلى منطقة المخا (جنوب الحديدة)".

وأفاد بـ"إنشاء موقع جديد للنازحين، يتألف من 300 خيمة، لاستقبال العائلات النازحة حديثا في مديرية الخوخة".

يذكر ان مليشيات الحوثي سيطرت دون قتال على المناطق التي انسحبت منها القوات المشتركة المرابطة بالساحل الغربي، وذلك بعد توجيهات اماراتية، لتلك القوات بالانسحاب.

واليوم الاثنين قالت بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاقية الحديدة (أونمها) ان انسحاب القوات المشتركة من بعض مديريات الحديدة وسيطرة الحوثيين عليها تستدعي فتح نقاش بين الأطراف المعنية في الاتفاقية، مبدية استعدادا لتيسيره.

وناشدت في بيان أطراف النزاع لحماية المدنيين خصوصاً النازحين داخليا في محافظة الحديدة وفي المديريات الجنوبية بالمحافظة.

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن