بيان للفريق الحكومي حول انسحاب القوات المشتركة وتقدم الحوثيين في مناطق بمحافظة الحديدة

السبت 13 نوفمبر-تشرين الثاني 2021 الساعة 02 مساءً / مأرب برس-تغطية خاصة
عدد القراءات 2598

قالت الحكومة اليمنية الشرعية، ان ما يجري حاليا في الساحل الغربي من اعادة انتشار للقوات يتم دون معرفة الفريق الحكومي وبدون اي تنسيق مسبق معه.

وأوضح الفريق الحكومي بلجنة تنسيق اعادة الانتشار بموجب اتفاق استوكهولم ،في بيان صحفي الجمعة، ان اجراءات اعادة الانتشار يفترض أن تتم كما هو المعتاد بالتنسيق والتفاهم مع بعثة الأمم المتحدة (اونمها) UNMHA في الحديدة عبر الفريق الحكومي والتي لم تكن في الصورة كما أشار الناطق باسم الأمين العام للأمم المتحدة.

وقال البيان: "من المهم التذكير بأن الفريق الحكومي قد علق اعماله منذ عدة أشهر مطالبا بالتحقيق في مقتل احد ضباطه قنصاً من قبل الميليشيات الحوثية في احدى نقاط الرقابة المشتركة ومطالبا البعثة بنقل مقرها لمواقع محايدة".

وأكد البيان ان الفريق قد أشار بشكل مستمر للانتهاكات الحوثية المستمرة لاتفاق استكهولم والتعنت الواضح في عرقلة تنفيذه عبر الهجوم المتكرر بالصواريخ والمسيرات والقذائف على المدنيين بالإضافة الى عرقلة وتقييد عمل بعثة اونمها وغير ذلك من الخروقات والانتهاكات التي نرفعها بشكل مستمر لبعثة الامم المتحدة.

كما اعتبر الفريق أن اي تقدم للحوثيين في مناطق سيطرة الشرعية في محافظة الحديدة تحت اي ظروف مخالفة صريحة لروح ونصوص اتفاق استكهولم ويعتبر ذلك خرقا فاضحا للاتفاق يجب أن يكون للمجتمع الدولي موقف صريح وواضح تجاهه.

وسيطرت مليشيا الحوثي على مناطق واسعة في محيط مدينة الحديدة ابرزها مديرية التحيتا، دون قتال، وذلك عقب الانسحاب المفاجئ للقوات المشتركة.

القوات المشتركة بررت في بيان ان انسحابها يأتي في اطار خطة اعادة الانتشار وفقا لاتفاق ستوكهولم، ولفتح جبهات اخرى.

من جانبها قالت بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة "أونمها" إنها تتابع التقارير المتعلقة بانسحاب القوات المشتركة من مدينة الحديدة وجنوب المحافظة وصولا للتحيتا،وسيطرة الحوثيين على المواقع التي أخلتها القوات المشتركة. 

واكدت البعثة انها لم يكن لديها أي علم مسبق بتلك التحركات.

والقوات المشتركة تضم الوية العمالقة والوية تهامية اضافة الى المقاومة الوطنية المدعومة من دولة الامارات ويقودها طارق صالح.

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن