أول تعليق من أبي أحمد بعد أنباء إنهيار العاصمة الإثيوبية وهروب المسؤولين إلى دول الجوار

الخميس 11 نوفمبر-تشرين الثاني 2021 الساعة 08 صباحاً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 2994

 

قال رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد إن أعداء بلاده روّجوا لانهيار العاصمة أديس أبابا وهروب المسؤولين إلى دول الجوار بهدف إثارة الذعر المصطنع في صفوف الشعب، وإرباك المجتمع الدولي.

وأكد أبي أحمد خلال كلمة في حفل أقامته إدارة العاصة أديس أبابا لجمع التبرعات لقوات الدفاع الإثيوبية مساء الاثنين، أن كل محاولاتهم باءت بالفشل.

وأضاف وفقا لإذاعة "فانا" الحكومية أن إثيوبيا لا تزال تهزم أعداءها وستكون رمزا لاستقلال الدول الإفريقية.

وقال: "نتعرض لمحاولات من الإخضاع والتركيع وسلب للحرية وضرب للإقتصاد، من قبل قوى أجنبية متعددة تدعم أعداءانا على أرض المعارك الجارية وبالحملات الإعلامية الكاذبة والدعاية الدبلوماسية".

وتابع: "نعتقد أن الامتحان الذي وضعنا فيه أعدؤنا القريبين منا والبعيدين هو قدر إمكاناتنا.. وهؤلاء الأعداء بذلوا جهودا مضنية لتفكيك إثيوبيا وشعوبها لكن الإثيوبيين رفضوا هذه المحاولات لإخضاعهم وسلب حريتهم".

وأردف قائلا: "نؤكد للجميع أن الإثيوبيين وبوحدتهم قادرون على هزم هذا التجمع من الأعداء وسيتم تفكيكه قريبا وليس بعيدا