بعد اشتداد المعارك دولة عربية جديدة تدعو رعاياها لمغادرة إثيوبيا في أقرب فرصة

الأحد 07 نوفمبر-تشرين الثاني 2021 الساعة 08 صباحاً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 2096

 

 نظرا لتسارع الأحداث في إثيوبيا وتواصل الاضطرابات الأمنية وتقارير عن قرب دخول قوات المتمردين العاصمة أديس أبابا، دعى الأردن رعايا في إثيوبيا إلى مغادرتها في أقرب فرصة.

ودعت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين، في الأردن، بحسب بيان اليوم، دعت المواطنين الأردنيين المتواجدين في أثيوبيا إلى توخي أقصى درجات الحيطة والحذر، والعمل على مغادرة البلاد بأقرب فرصة ممكنة، وفقا "لوكالة عمون".

 وأشار البيان إلى أن القرار يأتي "نظراً للظروف والأوضاع الطارئة في جمهورية أثيوبيا الفيدرالية الديمقراطية وإعلان حالة الطوارئ". وكذلك "أهابت الوزارة بالمواطنين الأردنيين بعدم السفر إلى أثيوبيا في هذه الفترة".

‏ونشرت الخارجية أرقام السفارة في إثيوبيا لطلب المساعدة. ومؤخرا سيطر مقاتلو الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي بالتعاون مع جيش تحرير أورومو، على مدينة كاميسي الإثيوبية، والتي تقع على بعد 139 ميلا (223 كيلومترا) فقط من العاصمة أديس أبابا.

وفي وقت سابق، قالت جبهة تحرير تيغراي إنها شكلت تحالفا عسكريا مع جيش تحرير أورومو لمواجهة القوات الحكومية الإثيوبية بشكل مشترك في الأيام والأسابيع المقبلة، وأفادت بأن القوات ستزحف نحو أديس أبابا.

وحذرت العديد من الدول رعاياها من السفر إلى إثيوبيا، ودعت مواطنيها المتواجدين هناك إلى سرعة مغادرة البلاد