مسؤول حكومية بارز يكشف تفاصيل جديدة حول مزاعم مغادرة القوات الإماراتية منشأة بلحاف النفطية

الأربعاء 03 نوفمبر-تشرين الثاني 2021 الساعة 08 صباحاً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 2944

 

 

نفى مسؤول في الحكومة اليمنية، اليوم الثلاثاء، انسحاب القوات الإماراتية المتمركزة في منشأة بلحاف لتصدير الغاز الطبيعي التي تضم مرفأ على بحر العرب في محافظة شبوة جنوب شرقي اليمن.

وقال مستشار محافظ شبوة محسن الحاج القميشي، في تصريح لوكالة "سبوتنيك"، إن "القوات الإماراتية لم تغادر منشأة بلحاف وما تزال متواجدة، وما حدث يوم أمس هو أن غادرت قوة إماراتية كانت متواجدة فيها إلى مطار الريان [في مدينة المكلا مركز محافظة حضرموت] وتم تبديلها بقوة أخرى".

 وأضاف: "ما حصل هو إجراء تبديل للقوات الإماراتية ويحدث كل أسبوعين تقريبا أو أحيانا كل شهر".

وأكد مستشار محافظ شبوة أنه "إذا غادرت القوات الإماراتية منشأة بالحاف، فإن السلطة المحلية في محافظة شبوة والجيش والأمن اليمني سيتسلم جانب حمايتها وحراستها، فيما ستتولى الشركات المشغلة للمنشأة الاستراتيجية الجوانب الفنية".

كان محافظ شبوة محمد صالح بن عديو، قد كشف في أيلول/ سبتمبر 2019، عن "مخاطبة الحكومة اليمنية التحالف العربي لإخلاء منشأة الغاز في بلحاف التي تستخدم حاليا كثكنة من قبل القوات الإماراتية".

وأشار بن عديو إلى "وجود حاجة لتشغيل المنشأة، وإبعادها عن أي صدام مسلح كونها منشأة سيادية واقتصادية وخدمية للبلاد".

ومشروع الغاز المسال في بلحاف يعد أضخم مشاريع اليمن الاقتصادية، إذ يكلف أكثر من 4 مليارات دولار، وبطاقة إنتاجية نحو 6.9 ملايين طن سنويا. وقد شرع اليمن في إنتاج وتصدير الغاز المسال عام 2009.

ويتكون المشروع من محطة إنتاج ومرفأ التصدير وأنبوب رئيسي طوله 320 كيلومترا يربطهما بحقول إنتاج الغاز في القطاع 18 في محافظة مأرب شمال شرقي اليمن

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن