أردوغان يهدد بعملية عسكرية في دولة عربية لا تراجع عنها

الإثنين 01 نوفمبر-تشرين الثاني 2021 الساعة 07 مساءً / مارب برس - وكالات
عدد القراءات 5142

أكد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أن بلاده مستعدة لشن عملية عسكرية جديدة في سوريا، مشيرا إلى أن هذا القرار سيتخذ في حال اقتضت الضرورة ولن يتم التراجع عنه. وقال أردوغان، في تصريحات صحفية أدلى بها اليوم الاثنين خلال عودته من روم

ا حيث شارك في أعمال قمة "G20" والتقى نظيره الأمريكي، جو بايدن، إن "الولايات المتحدة تدعم (وحدات حماية الشعب) الكردية في سوريا بشكل علني، ولا تستجيب لدعوات تركيا في هذا السياق، التي تعتبر هذا التنظيم إرهابيا".

وتابع ردا على سؤال حول الموضوع: "بالطبع سيتم تنفيذ العملية في حال اقتضت الضرورة ولن يتم التراجع عن ذلك. من المستحيل هذه المرة بالنسبة لنا ادخار أي جهد في حربنا ضد التنظيمات الإرهابية".

وأردف الرئيس التركي: "إننا سنقوم بكل شيء ضروري في حال اتخاذ حزب العمال الكردستاني\ وحدات حماية الشعب\ حزب الاتحاد الديمقراطي أي أعمال ضددنا، ولن نقدم أي تنازلات، هذا ما نؤكده وأكدناه دائما". وشدد في حديثه عن الدعم الأمريكي للمسلحين الأكراد في سوريا: "يجب على شريكنا في حلف شمال الأطلسي ألا يحاول القيام بمثل هذا الأمر".

وأعلن أردوغان: "توصلنا مع الولايات المتحدة إلى تفاهم بشأن ضرورة العمل سويا حول هذه المسألة، التي تعتبر من أولويات تركيا في الفترة المقبلة، ولم نلمس منهم أي موقف سلبي". وتمثل الولايات المتحدة أكبر داعم لـ"قوات سوريا الديمقراطية"، التي تشكل "وحدات حماية الشعب" الكردية عمودها الفقري، حيث يعتبر التنظيم حليفا أساسيا للقوات الأمريكية في حملة مكافحة "داعش" في الأراضي السورية. ويمثل الدعم الأمريكي للمسلحين الأكراد أحد أكبر نقاط خلاف بين الولايات المتحدة وتركيا، التي تعتبر "وحدات حماية الشعب" تنظيميا إرهابيا وجزءا من "حزب العمال الكردستاني"، الذي يحاربه الجيش التركي داخل البلاد وخارجها منذ أكثر من 3 عقود

. وأعلن أردوغان، عقب اللقاء مع بايدن في روما أمس الأحد أن عملية دعم الولايات المتحدة للمسلحين الأكراد في سوريا لن تستمر على النحو الذي جرت به حتى الآن. والعملية الجديدة ستكون في حال إطلاقها الخامسة التي تشنها القوات التركية في الأراضي السورية منذ العام 2016.