الشابة القطرية التي تتم تعيينها في لجنة فض المنازعات بالفيفا.. تعرف عليها

الأحد 31 أكتوبر-تشرين الأول 2021 الساعة 07 مساءً / مارب برس - وكالات
عدد القراءات 2843

اختيرت السيدة دانة محمد النعيمي المستشار العام والمدير التنفيذي للشؤون القانونية في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، لعضوية لجنة فض المنازعات التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) نظرًا لدورها البارز في صياغة القوانين والتشريعات التمكينية لمونديال قطر 2022.

 ولجنة فض المنازعات هي إحدى الهيئات القضائية الثلاث في الفيفا، وتمتلك سلطة التحكيم والفصل والتعامل مع النزاعات، التي تتعلق بالنوادي واللاعبين بما في ذلك المنازعات المتعلقة بعقود المهنيين في كرة القدم ومكافئات وتعويضات التدريب وآليات التضامن. 

وفي حوار مع الجزيرة نت، رأت دانة النعيمي -أن هذه النقلة المهمة في حياتها العملية جاءت بعد مسيرة طويلة من التطور والعمل في المجال القانوني، وتتويجا لجهودها في الإشراف وضمان تقديم احتياجات الدعم القانوني لكافة المشاريع الخاصة بالفعاليات الرياضية الكبرى، بما في ذلك البنية التحتية والأنشطة المتعلقة بجاهزية مونديال 2022. وأعربت عن سعادتها وفخرها لكونها أول قطرية تُختار ضمن أعضاء لجنة فض المنازعات في الفيفا، الاتحاد الرياضي الأبرز على الساحة العالمية، الذي يلقى قبولا واهتماما كبيرين من كافة الاتحادات ومختلف المؤسسات الرياضية. 

وعلى مدار 3 سنوات عملت النعيمي فيها في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، قادت بنجاح كبير الوظائف القانونية للعديد من البطولات التي أقيمت في دولة قطر، خاصة بطولتي كأس العالم للأندية عامي 2019 و2020، وكذلك بطولة الخليج "خليجي 24" عام 2019، وكأس السوبر الأفريقي عامي 2019 و2020، ونهائي كأس الأمير 2020. خبرات كبيرة وفي ظل تمتعها بخبرات كبيرة في مجال التشريعات والقانون والشؤون المؤسسية والرياضة والإعلام، تتطلع دانة النعيمي بشغف كبير إلى تمثيل دولة قطر على أكمل وجه في الساحة الرياضية الدولية، لتكون واحدة من أبرز الكوادر القانونية في لجنة فض المنازعات في الفيفا. ومن بين عشرات المرشحين من مختلف بلدان العالم، جاء اختيارها لعضوية لجنة فض المنازعات في الاتحاد الدولي، بعد ترشيح من الاتحاد

القطري لكرة القدم، لتتولى بذلك مقعدا في إحدى الهيئات القضائية الثلاث في الفيفا بدءا من الشهر الجاري ولمدة 4 سنوات مقبلة. وسيكون تقلد دانة النعيمي لهذه المكانة المرموقة في الاتحاد الدولي، بمنزلة شهادة نجاح للخطط القطرية الرامية إلى تخريج كوادر رياضية على أعلى المستويات في مختلف الاختصاصات، وإضافة حقيقية للمناصب الرياضية التي تتبوأها الكوادر القطرية في مختلف المنظمات والاتحادات العربية والقارية والدولية.