بعد ساعات من قصف منزله واستشهاد 2 من أبنائه.. الشيخ ”عبداللطيف القبلي“ يرفض العزاء ويؤكد: ”من يظن ان لي عليه واجباً سنلتقي في الميدان“

الجمعة 29 أكتوبر-تشرين الأول 2021 الساعة 07 مساءً / مأرب برس ـ غرفة الاخبار
عدد القراءات 5128

أكد الشيخ عبداللطيف القبلي نمران، في أول ظهور له بعد ساعات من قصف منزله واستشهاد اثنين من أبنائه ضمن 10 آخرين، بصاروخ حوثي، "أنه لا عزاء إلا في الوطن".

وقال الشيخ القبلي نمران، أحد أكبر مشايخ محافظة مأرب، بعد ساعات من استشهاد نجليه، "لا عزاء إلا في الوطن إذا ذهب أمّا من نحن وأولادنا ففداء للدين والوطن، وما دمنا نتنفس سنقاتل من أجل النصر الذي سيتحقق قريباً إن شاء الله.

وأضاف، "إلى كل من يشعر أن ليّ عليه واجباً سنلتقي في الميدان".

بدوره، قال خالد عبداللطيف القبلي، نجل الشيخ عبداللطيف، في تغريدة على "تويتر"، :منزلنا هو دار كل ماربي وكل يمني حر شريف"، مؤكدا ان قصف منزلهم "يحرك من عاد لديه نخوه وغيره ولا يزال يؤيد هذه المليشيات الاجراميه".

وأضاف في تغريدة اخرى أرفقها بصور شقيقيه اللذين استشهدا جراء القصف: “اخواني فلذات كبدي.. شهداء الدين والأرض والعرض، عزاؤنا فيكم انكم شهداء“.

وتعهد "خالد" بقتال مليشيا الحوثي حت آخر قطرة دم، قائلا: "أقسم بمن رفع السماء أن نقاتل الحوثيين حتى آخر قطره من دمنا، لكم العهد مني أنَّ على دربكم سائرون نصر او شهاده".

وأمس الخميس، استهدفت مليشيا الحوثي الإرهابية منزل الشيخ القبلي نمران، في منطقة العمود بمديرية الجوبة، التابعة لمحافظة مأرب، بصاروخ باليستي مما أدى إلى استشهاد 12 مدنياً بينهم اثنان من أبنائه هما "بندر وهلال"، وإصابة آخرين.

وذكرت مصادر محلية أن اثنين آخرين من أبناء الشيخ القبلي نمران استشهدا في مواجهات سابقة مع المليشيا الحوثية المدعومة إيرانيا.

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن