قال ان المعركة ستنتقل بعد مأرب الى تعز.. ”طارق صالح“ يعلن التوجه للشراكة مع ”الانتقالي الجنوبي“ من أجل ”رسم شيء جديد للمستقبل“

الخميس 28 أكتوبر-تشرين الأول 2021 الساعة 08 مساءً / مأرب برس ـ غرفة الاخبار
عدد القراءات 8531

 

كشف العميد طارق صالح رئيس المكتب السياسي لما يعرف بـ"المقاومة الوطنية“، المدعومة اماراتياً، الخميس 28 أكتوبر/ تشرين الأول، عن توجهه لبلورة شراكة مع "المجلس الانتقالي الجنوبي" من أجل "رسم شيء جديد للمستقبل".

جاء ذلك خلال ترؤسه الاجتماع الاول لمكتبه السياسي في المخا، حيث قال ان "اجتماع المكتب السياسي للمقاومة الوطنية، اليوم في المخا، من أجل شراكات حقيقية مع القوى السياسية الفاعلة سواءً كانت في مارب، في شبوة، في الضالع، في الساحل، في تعز، في كل مكان".

وأضاف: "نتوجه للأخوة في المجلس الانتقالي من أجل رسم شيء جديد للمستقبل يخدم كل يمني سواءً في الجنوب أو في الشمال، هدفه مقاومة الحوثي."

ودعا مختلف القوى الوطنية، أحزاباً ومقاومات شعبية، إلى استشعار وتحمل المسؤولية التاريخية لتحقيق تطلعات الشعب في استعادة دولته بعاصمتها المختطفة صنعاء ونظامها الجمهوري وإعادة الوطن إلى حاضنته العربية.

وقال "طارق" إن "معركة مارب الآن وحيدة وقد تنتقل المعركة غداً في الجنوب وفي الساحل وفي تعز"، متسائلاً: "طيب هل نحن جاهزون لهذه المعركة؟ ماذا أعددنا؟ هل شبابنا، هل أبناؤنا، هل مشايخنا جاهزون لتعزيز الجبهات؟".

وتابع: "نحتاج أن نفجر كل الطاقات، وكل الناس تتحرك، هذه ليست جبهة طارق أو الزحزوح أو لبوزة أو باجيل أو أحد من قادة الألوية الموجودين، هؤلاء قد أدوا دورهم، الأبطال الموجودين الذين ترونهم يرتدون البدلة العسكرية."

وأضاف: "مشايخ حاشد وعمران الذين دخلوه سحلهم، لا نستفيد من تجاربنا للأسف لليوم حتى يطبق هذا المفهوم في شبوة على أساس أنه يريد الخط ثم يبدأ يحشد ويجند من أبناء هذه المناطق ومن خالفه يسحله."

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن