بيان رسمي لحكومة لبنان يرفض تصريحات جورج قرداحي عن الحرب في اليمن ويعلن موقفا واضحا

الأربعاء 27 أكتوبر-تشرين الأول 2021 الساعة 03 مساءً / مأرب برس-وكالات
عدد القراءات 1490

قال رئيس الحكومة اللبنانية -في بيان- إن ما يجري تداوله من تصريحات لوزير الإعلام قرداحي "يندرج ضمن مقابلة أجريت معه قبل توليه منصبه الوزاري بعدة أسابيع"، وشدد على أن هذه التصريحات "كلام مرفوض ولا يعبر عن موقف الحكومة إطلاقا".

وأصدر المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء اللبناني بيانا اليوم الاربعاء قال فيه إن ميقاتي "يعلن تمسك لبنان بروابط الأخوة مع الدول العربية الشقيقة، والمحددة بشكل واضح في البيان الوزاري للحكومة، والتي ينطق باسمها ويعبر عن سياستها وثوابتها رئيس الحكومة والحكومة مجتمعة".

وأضاف ميقاتي في بيانه أن ما يجري تداوله من تصريحات لوزير الإعلام قرداحي "يندرج ضمن مقابلة أجريت معه قبل توليه منصبه الوزاري بعدة أسابيع".

وشدد رئيس الحكومة على أن هذه التصريحات "كلام مرفوض ولا يعبر عن موقف الحكومة إطلاقا، خاصة في ما يتعلق بالمسألة اليمنية وعلاقات لبنان مع أشقائه العرب وتحديدا الاشقاء في المملكة العربية السعودية وسائر دول مجلس التعاون الخليجي".

وقال ميقاتي إنه وحكومته "حريصون على نسج أفضل العلاقات مع المملكة العربية السعودية، ويدينون أي تدخل في شؤونها الداخلية من أي جهة أو طرف أتى".

الحكومة اليمنية تطالب بموقف واضح

وكانت الحكومة اليمنية استغربت على لسان معمر الارياني وزير الاعلام والثقافة والسياحة، التصريحات الصادرة عن وزير الاعلام اللبناني جورج قرداحي، والتي تعكس جهلاً فاضحاً بالشأن اليمني، وانحيازاً اعمى لمليشيا الحوثي الارهابية، وتجاهلا ًلدور نظام ايران واجندته التوسعية باليمن والمنطقة،في إدارة الانقلاب وتفجير الحرب وتقويض جهود التهدئة ووقف إطلاق النار واحلال السلام‏.

وقال معمر الارياني في تصريح لوكالة (سبأ) "ان مليشيا الحوثي وبايعاز وتخطيط ايراني هي من فجرت الحرب بانقلابها على الدولة والإجماع الوطني المتمثل بمخرجات مؤتمر الحوار الذي شاركت فيه كل الأطراف السياسية والمكونات الوطنية بما فيها الحوثيين، وهي من تواصل رفض كل المبادرات وافشال كل الحلول السلمية للازمة"‏.

وعبر الارياني عن أسفه لتجاهل تلك التصريحات عمليات القتل الحوثي الممنهج لليمنيين منذ الانقلاب، واستهداف التجمعات السكنية بالأسلحة المتوسطة والثقيلة، وزراعة الألغام والعبوات الناسفة، والهجمات الارهابية على الأعيان المدنية في المملكة العربية السعودية الشقيقة بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة، وتهديد خطوط الملاحة الدولية‏.

وتساءل الارياني: اين ضمير الوزير قرداحي من الفضائع غير المسبوقة التي ارتكبتها مليشيا الحوثي بحق اليمنيين من قتل وحشي وتفجير ونهب للمنازل والممتلكات، ومن آلاف المختطفين في معتقلاتها من قيادات الدولة والسياسيين والصحفيين والاعلاميين والناشطين، ومن جرائم تجنيد الاطفال، واعتقال النساء واغتصابهن في سجون خاصة‏.

واضاف الارياني" كيف تجاهل الوزير قرداحي ان تحالف دعم الشرعية بقيادة الأشقاء في المملكة العربية السعودية جاء استجابة لطلب رسمي من الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية المنتخب من غالبية الشعب اليمني وبموجب الدستور اليمني، وانقاذا لليمن من انقلاب نفذته مليشيا عنصرية، تدعي الحق الإلهي في الحكم، وتتحرك كاداة لتنفيذ الأجندة الايرانية‏.

ووجه الارياني السؤال للوزير قرداحي، من الذي فجر هذه الحرب، ومن المسئول عن استمرارها وعما خلفته من ضحايا ودمار وماساة إنسانية، ومن الذي يواصل التصعيد السياسي والعسكري رافضاً كل الجهود الدولية للتهدئة، ولماذا لا يترك الحوثي السلاح ويحتكم للعملية السياسية وصناديق الاقتراع اذا كان يمثل الأغلبية ؟!‏.

وأكد الارياني ان تلك التصريحات تعد انتهاكاً سافراً لمبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية الذي تحرص عليه اليمن في تعاملها مع دول العالم لا سيما العربية ولبنان على وجه الخصوص، وانها تتعارض مع نداءات المجتمع الدولي وآخرها البيان الصادر عن مجلس الأمن بشأن دعوة مليشيا الحوثي لوقف اطلاق النار دون قيد او شرط‏.

وطالب الارياني حكومة وشعب لبنان الشقيق بتحديد موقف واضح من تلك التصريحات التي تسيء لعلاقات البلدين، وتخالف الموقف الرسمي اللبناني والإجماع العربي والإقليمي والدولي في دعم الحكومة الشرعية والشعب اليمني في معركة استعادة الدولة وإسقاط الانقلاب، وكذا القرارات الدولية ذات الصلة بالأزمة اليمنية.

تراجع قرداحي عن تصريحاته

وقال وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي إنه لم يقصد الإساءة للسعودية أو الإمارات، وذلك عقب تصريح له في برنامج "برلمان شعب" الذي يقدمه الإعلامي الكويتي شعيب راشد، قال فيه قرداحي إن "الحوثيين يدافعون عن أنفسهم في وجه اعتداء خارجي تنفذه السعودية والإمارات". وقد رفض رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي تصريحات قرداحي، وقال إنها صدرت قبل توليه الوزارة، ولا تعبّر عن موقف الحكومة اللبنانية.

وأوضح قرداحي -أمس الثلاثاء في سلسلة تغريدات عبر حسابه في تويتر- أن ما ورد من تصريح له بشأن حرب اليمن، جاء ضمن مقابلة في برنامج "برلمان الشباب" أجريت في 5 أغسطس/آب الماضي، أي قبل شهر من تعيينه وزيرا في حكومة ميقاتي.

وتابع وزير الإعلام اللبناني "لم أقصد ولا بأي شكل من الأشكال، الإساءة للمملكة العربية السعودية أو الإمارات اللتين أكنّ لقيادتيهما ولشعبيهما كل الحب والوفاء".

وأضاف الوزير اللبناني "ما قلته بأن حرب اليمن أصبحت حربا عبثية يجب أن تتوقف، قلته عن قناعة ليس دفاعا عن اليمن، ولكن أيضاً محبة بالسعودية والإمارات وضناً بمصالحهما".

وقال قرادحي في البرنامج الذي تنتجه "الجزيرة O2" ويبث رقميا، إن "الحوثيين يدافعون عن أنفسهم ولا يعتدون على أحد"، وإنه "لا مجال للمقارنة بين جهد حزب الله اللبناني في تحرير الأرض اللبنانية، وبين دفاع الحوثيين عن أنفسهم في وجه اعتداء خارجي تقوم به السعودية والإمارات".

وفور انتشار المقابلة مع قرداحي، قالت وسائل إعلام لبنانية إن أزمة دبلوماسية جديدة تلوح في الأفق بين لبنان والسعودية.

ونقلت قناة "إم تي في" (MTV) عن مصادر سعودية لم تسمها "نحن أمام أزمة دبلوماسية حادة بسبب تصريحات قرداحي". ولم يصدر أي تعقيب عن السفير السعودي في بيروت وليد بخاري، الذي اكتفى -عبر حسابه في تويتر- بإعادة نشر أخبار تتحدث عن أزمة دبلوماسية جديدة مع لبنان.

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن