مبعوث السويد الخاص باليمن يضع الحوثيين أمام خطوة واحدة فورية لإثبات رغبتهم في السلام

الخميس 21 أكتوبر-تشرين الأول 2021 الساعة 03 مساءً / مأرب برس-متابعات
عدد القراءات 2583

شدد المبعوث السويدي الخاص باليمن بيتر سيمنبي على أن الحوثيين يحتاجون الآن إلى اغتنام الفرصة للانخراط بجدية أكبر في المفاوضات مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة، ومن دون أي شروط مسبقة.

واعتبر المبعوث السعودي خلال حوار مع صحيفة «الشرق الأوسط» السعودية أن «أهم خطوة فورية يمكن للحوثيين اتخاذها لإظهار رغبتهم في السلام تتمثل في وقف الهجوم في مأرب» الذي يرى أنه «يتسبب في كثير من المعاناة البشرية وخسائر في الأرواح».

وفي معرض إجابته عن سؤال يتعلق بالاتحاد الأوروبي، قال الدبلوماسي السويدي إن «اليمن هو القضية التي تتحد بشأنها دول الاتحاد الأوروبي بالكامل في دعم جهود السلام». وأضاف: «آمل أن نشهد جهودا مشتركة أقوى من جانب الاتحاد الأوروبي إزاء اليمن في المستقبل». 

كما اكد أن بلاده «سوف تواصل المشاركة في اليمن إذا كان بإمكانها أن تُحدث فرقا ملموسا».

وارجع المبعوث الأممي اتصالات بلاده المنتظمة مع الحوثيين إلى ما قبل انعقاد مشاورات ستوكهولم نهاية عام 2018.

واوضح بأن السويد «ليس لها أي تأثير خاص على الحوثيين، لكنه قال إن بين الطرفين علاقة احترام.

 وأوضح: اتصالاتنا مع طرف معين ليست وحدها ذات الصلة، بل إنها حقيقة المشاركة بانتظام وبصورة مكثفة مع جميع أصحاب المصلحة في الصراع اليمني.

وركز المبعوث الأممي في سياق حديثه على ضرورة أن يكون الهدف المشترك في اليمن «إطلاق عملية سياسية شاملة والمحافظة عليها، لمساعدة اليمنيين على إيجاد طريق السلام».

 وحول تعيين الدبلوماسي السويدي هانس غروندبرغ مبعوثا أمميا قال مبعوث السويد ان هذا التعيين جاء في وقت تشهد فيه اليمن تغييرات أخرى قد تساعد على إحلال السلام، وتدفع بطاقة إضافية لجهود السلام، وتخلق فرصا للتعامل مع مشاكل اليمن من زوايا جديدة، وفق تعبيره.

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن