المجتمع المدني ينتفض بمحافظة مأرب ويوجه دعوة خاصة للأمم المتحدة

الثلاثاء 19 أكتوبر-تشرين الأول 2021 الساعة 09 مساءً / مارب برس - مارب
عدد القراءات 1622

دعت منظمات المجتمع المدني العاملة في محافظة مأرب في ندوة حقوقية نظمتها اليوم بجامعة إقليم سبأ، الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي والولايات المتحدة الأمريكية بإدراج مليشيا الحوثي ضمن الجماعات الإرهابية كتصنيف مستحق جراء جرائمها تجاه المدنيين الآمنين التي ترتقي إلى جرائم إرهابية وجرائم حرب ضد الإنسانية،

وفكرها الإرهابي والعنصري الذي تفخخ به عقول الأطفال في مناطقها ويدعو إلى تكفير كل من يعارضها واستباحة دمه وماله.

كما أدانت المنظمات في الندوة التي عقدت تحت شعار(آثار وانتهاكات قصف المدنيين من قبل مليشيات الحوثي في غياب دور منظمات الأمم المتحدة)،الاستهداف المتكرر والمتعمد من قبل مليشيا الحوثي الإرهابية التابعة لإيران، الأحياء السكنية المكتظة بالنازحين في محافظة مأرب بالصواريخ البالستية ومقذوفات المدفعية والطيران المسير المفخخ، والحصار المطبق لقرى العبدية وقصف المدنيين فيها البالغ عددهم 37 ألف نسمة بمختلف أنواع الأسلحة ما عرضهم للإبادة الجماعية، إلى جانب ما تقوم به من أعمال اختطافات وإعدامات ميدانية للمدنيين في القرى التي دخلتها وتفجير المنازل.

وأدانت المنظمات في بيان صادر ختام الندوة، غياب دور منظمات الأمم المتحدة تجاه المدنيين الذين يتعرضون للانتهاكات والجرائم الإنسانية من قبل مليشيا الحوثي خصوصا الحصار المطبق لمديرية العبدية والتنكيل بسكانها وقصف المستشفى الوحيد في المديرية وبه الجرحى من الأطفال والنساء الذين استهدفت منازلهم، إلى جانب جرائم التنكيل للمدنيين في القرى التي اقتحمتها مليشيا الحوثي..

مشيرة إلى أن صمت المجتمع الدولي وغياب الدور الحقيقي للمنظمات الأممية طبقا لمسؤولياتها الأخلاقية والقانونية لحماية المدنيين، يجعلها في خانة المشارك في هذه الجرائم والمنحاز للمليشيا وجرائمها. كما دعا البيان المنظمات الأممية للقيام بواجبها الإنساني والضغط علی الحوثي لإيقاف الانتهاكات بحق الطفولة ووقف حملات الاختطاف والاعتقالات التعسفية للمواطنيين ومداهمة المنازل وسرعة رفع الحصار عن قرى مديرية العبدية وفتح ممرات آمنة لدخول الأغذية والأدوية .

هذا وكانت الأوراق المقدمة للندوة من قبل فرع اتحاد نساء اليمن ورابطة أمهات المختطفين والرابطة الوطنية لأسر الشهداء والهيئة المدنية لضحايا تفجير المنازل، قد سلطت الضوء علی تداعيات و آثار الحرب علی المجتمع والانتهاكات والجرائم الجسيمة التي ترتكبها المليشيا الحوثية الذراع العسكري لإيران في اليمن بحق الشعب اليمني والتي تؤكد بأنها مليشيات إرهابية تشكل خطراً علی اليمن والمنطقة،

وطرق الملاحة الدولية.. مطالبةً المجتمع الدولي بالوقوف إلی جانب الشعب اليمني وحشد الجهود لإيقاف الحرب وإطلاق سراح آلاف المختطفين والمخفيين قسرا في سجون المليشيا الحوثية وتقديم قياداتها ومرتكبي الجرائم إلی المحاكم الجنائية الدولية لينالوا العقاب الرادع .

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن