بعد خروج الوضع عن السيطرة الجيش اللبناني يزج بمدرعاته الثقيلة في بيروت ويقيم غرفة عمليات

الخميس 14 أكتوبر-تشرين الأول 2021 الساعة 05 مساءً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 2043

 

 أظهرت مشاهد حصرية رصدتها عدسة وكالة "سبوتنيك" دخول مدرعات ثقيلة تابعة للجيش اللبناني شوارع بيروت، اليوم الخميس، على خلفية الاشتباكات التي تشهدها العاصمة منذ ساعات.

وأظهرت المشاهد المباشرة دخول مدرعات عسكرية ثقيلة مدعمة بسيارات عسكرية رباعية من نوع "هامر" مع سيارات الإطفاء، بهدف وقف الاشتباكات في حي الطيونة ومحيطه بالعاصمة اللبنانية بيروت، بعد وقوع اشتباكات كثيفة ووقوع ضحايا بين أطراف لبنانية خلال احتجاجات ضد قاضي التحقيق في قضية انفجار مرفأ بيروت.

ويظهر في المشاهد التي رصدها مراسل "سبوتنيك" في لبنان، حالة توتر شديد في شوارع العاصمة وأصوات نيران كثيفة ووجود قذائف تسببت ببعض الأضرار في الأبنية المجاورة.

وجاء دخول المدرعات العسكرية التابعة للجيش اللبناني بعد بيان حذر فيه جميع الأطراف، أكد فيه أن "وحدات الجيش المنتشرة سوف تقوم بإطلاق النار باتجاه أي مسلح يتواجد على الطرقات وباتجاه أي شخص يقدم على إطلاق النار من أي مكان آخر وتطلب من المدنيين إخلاء الشوارع".

وبدوره، أكد "حزب الله" و"حركة أمل" في لبنان، في بيان مشترك، أن "الأحداث التي تشهدها منطقة (الطيونة) في العاصمة بيروت، تهدف إلى جر لبنان لفتنة مقصودة".

وصل رئيس الحكومة اللبناني نجيب ميقاتي، اليوم الخميس، يرافقه وزير الدفاع موريس سليم إلى غرفة عمليات قيادة الجيش لمتابعة مستجدات الأوضاع في حي الطيونة ببيروت والذي يشهد اشتباكات عنيفة خلال وقفة احتجاجية لأنصار "حزب الله" وحركة "أمل" للمطالبة بكف يد المحقق العدلي في قضية انفجار مرفأ بيروت.

ونوه البيان المشترك إلى أن محتجين سلميين ضد تسييس تحقيق مرفأ بيروت "‏تعرضوا لإطلاق نار مباشر ‏من قبل قناصين متواجدين على أسطح البنايات المقابلة ‏وتبعه إطلاق نار مكثف أدى إلى وقوع ‏شهداء وإصابات خطيرة حيث أن إطلاق ‏النار كان موجها إلى الرؤوس"، مطالبين الجيش اللبناني بالتدخل السريع لوقف مطلقي النار