كيف قدمت المخابرات التركية "هدية ثمينة" إلى العراق بضربة مخابراتية قوية

الثلاثاء 12 أكتوبر-تشرين الأول 2021 الساعة 10 مساءً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 2312
 

كشفت مصادر أمنية أن المخابرات التركية قدمت هدية ثمينة إلى السلطات الأمنية العراقية وذلك عبر "عملية خاصة خارج الحدود".

 

وقال مصدر أمني إقليمي كبير ومصدران أمنيان عراقيان لوكالة رويترز إن المخابرات التركية ساعدت العراق في اعتقال القيادي العراقي في تنظيم داعش سامي جاسم، في "عملية خاصة خارج الحدود"، تشير إلى تعاون أوثق ضد فلول التنظيم.

 

في الوقت الذي كانت عيون أبطالنا في القوات الأمنية يقظة لحماية الانتخابات،كانت ذراعهم الأصيلة في جهاز المخابرات تنفذ واحدة من أصعب العمليات المخابراتية خارج الحدود،للقبض على المدعو سامي جاسم، مشرف المال لتنظيم داعش ونائب المقبور أبو بكر البغدادي،

بوركت سواعد الأوفياء

عاش العراق

  

وأضافت المصادر -شريطة عدم الكشف عن هويتها لأنها تتحدث عن عمليات سرية- إن جاسم كان مختبئا في شمال غرب سوريا، وإن المخابرات التركية لعبت دورا أساسيا في اعتقاله.

 

وجاسم هو أحد أكبر قادة تنظيم داعش الذين تم اعتقالهم أحياء، إذ كان نائبا لمؤسس التنظيم أبو بكر البغدادي، الذي قُتل خلال غارة أمريكية في 2019 في شمال غرب سوريا، كما إنه مساعد مقرب لزعيم التنظيم الحالي أبو إبراهيم الهاشمي القريشي.

 

وأعلن العراق النصر على تنظيم "داعش"، في أواخر 2017، ومنذ هذا التاريخ والتنظيم يشن هجمات متفرقة بين الحين والآخر في أنحاء كثيرة من البلاد.