المجلس الانتقالي يتهرب من المسئولية الأمنية ويعلن موقفه من محاولة اغتيال محافظ عدن

الأحد 10 أكتوبر-تشرين الأول 2021 الساعة 08 مساءً / مارب برس - غرفة الأخبار
عدد القراءات 2685

 

حمل المتحدث الرسمي للمجلس الانتقالي الجنوبي مساء اليوم الأحد، من أسماها بـ“الأيادي الإرهابية مسؤولية عملية استهدفت محافظ العاصمة عدن، ووزير الزراعة والثروة السمكية، المنتميين للمجلس.

وفي وقت سابق اليوم نجا محافظ عدن أحمد حامد لملس، ومسؤولون حكوميون آخرين، من انفجار عنيف استهدف موكب محافظ عدن لحظة مروره في حي حجيف بمديرية التواهي، في العاصمة اليمنية المؤقتة.

وجاء في بيان صادر عن علي الكثيري الناطق الرسمي باسم المجلس: ”في عملية إرهابية غادرة سعت الأيادي الإرهابية الجبانة لاستهداف الأمين العام لهيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي محافظ العاصمة عدن أحمد حامد لملس، واللواء سالم عبدالله السقطري مساعد الأمين العام للمجلس وزير الزراعة والثروة السمكية“.

وأشار البيان إلى أن الاستهداف تم بواسطة انتحاري بسيارة مفخخة في حجيف بالعاصمة عدن ما أدى إلى مقتل أربعة من مرافقي المسؤولين وإصابة خمسة بينهم ثلاثة من المارة“.

يشار إلى أن كل أجهزة الامن التابعة لمدينة عدن يعود قياداتها للمجلس الانتقالي ولكن هروبا من المسئولية قال ناطق الانتقالي " هذه العملية الإرهابية الغادرة ما هي إلّا نتيجة للملاذ الآمن الذي وفرته جماعة الإخوان المسلمين للجماعات الإرهابية تحت مظلتها، خدمة لميليشيات الحوثي لتسهيل استقدامها إلى المناطق المحررة، والذي بدا واضحا من خلال عرقلتهم لتنفيذ اتفاق الرياض وتهربهم غير المبرر منه“.

 
اكثر خبر قراءة أخبار اليمن