صحيفة أمريكية :الطائرات المسيرة الإيرانية تعيث فسادا بالشرق الأوسط

الجمعة 08 أكتوبر-تشرين الأول 2021 الساعة 06 مساءً / مارب برس - وكالات
عدد القراءات 2994

نشرت صحيفة "وول ستريت جورنال" تقريرا أشارت فيه إلى المسيرات الإيرانية التي تقوم بإعادة تشكيل الشرق الأوسط، مشيرة إلى أن طهران تقوم باستخدام مكونات جاهزة لبناء طائرات مسيرة تستخدمها لضرب الولايات المتحدة وحلفائها في الشرق الأوسط.

ولفتت الصحيفة في تقريرها إلى أن "ما يجمع بين الهجوم على ناقلة نفط بمسيرة محملة بالمتفجرات وطائرة بدون طيار من غزة ضربت منطقة في إسرائيل وقصفا على مصافي النفط السعودية، وتفجير أنابيب نفط وهجمات على قواعد عسكرية أمريكية في العراق هو أن الفاعل واحد، إيران وحلفاؤها في الشرق الأوسط"، وفقا لما قاله مسؤولون أمريكيون وأوروبيون وإسرائيليون.

وأضافت أن إيران تقوم وبشكل متزايد ببناء ونشر الطائرات بدون طيار بشكل يغير من المعادلة في المنطقة التي تقف على حافة النزاع، حيث تستخدم إيران المواد المتوفرة التي تستخدم في سوق الطائرات المسيرة النامي بشكل سريع وتلك التي يعتمد عليها الهواة في تركيب طائراتهم.

وبعضها هو مجرد تقليد للطائرات الأمريكية والإسرائيلية المسيرة. ونقلت الصحيفة عن مسؤول إيراني قوله: "يحتاج تطوير السلاح النووي إلى سنوات، لكن المسيرات تحتاج لأشهر"، وأضافت أن "المسيرات غيرت ميزان القوة في الشرق الأوسط". 

وتابعت الصحيفة: "ظل سوق الطائرات بدون طيار أو الدرونز مجالا مقتصرا على الجيوش المتقدمة مثل الولايات المتحدة وإسرائيل، لكن تركيا، عضو الناتو حققت في الآونة الأخيرة قفزات في هذا المجال،

وطورت مسيرات فعالة وبكلفة منخفضة". ويعتمد المهندسون الإيرانيون على المكونات المستوردة لصناعة مسيرات لديها القدرة على الضرب بدقة عن بعد، ولديها القدرة على تغيير المسار لتجنب الدفاعات الجوية والرادارات، حسبما يقول مسؤولون أمنيون في أوروبا والشرق الأوسط والذين درسوا حطام المسيرات. ويمكن ربط برنامج المسيرات الإيرانية بصناعات إنتاج الطائرات الإيرانية عبر شركة تسيطر عليها الحكومة تدير مصنعا للسلاح الجوي في أصفهان، وسط إيران، وذلك حسب سجل الشركات الإيرانية وتقارير وكالة أنباء فارس وتصريحات مسؤولين أمنيين أوروبيين.