أطباء بلا حدود: الهجمات الصاروخية على مأرب مثال آخر على الآثار المروعة للنزاع في اليمن

الثلاثاء 05 أكتوبر-تشرين الأول 2021 الساعة 08 صباحاً / مأرب برس ـ غرفة الأخبار
عدد القراءات 906

أعربت منظمة أطباء بلا حدود، الإثنين، عن قلقها البالغ إزاء تأثير الاشتباكات الأخيرة في محافظة مأرب (شمال شرق اليمن) على المدنيين.
 
وقالت المنظمة في بيان عبر حساب مكتبها في اليمن: "تسببت الهجمات الصاروخية (الحوثية) على منطقة الروضة بمأرب يوم الأحد، بإصابة العديد من المدنيين ومقتل أربعة على الأقل بينهم طفلان".
 
وأضاف البيان، "عالج موظفونا العاملون في قسم الطوارئ في مستشفى مأرب العام، بالاشتراك مع موظفين آخرين بالمستشفى، 14 شخصًا من بينهم نساء وأطفال؛ ثمانية منهم في حالة حرجة ، بينما وصل أربعة متوفين إلى المستشفى.
 
وأوضح، أن جميع المرضى الذين تم استقبالهم من المدنيين بمن فيهم نساء وأطفال، واستقبلنا طفلين توفيا بجراحهما، ومن بين الجرحى امرأة حامل أصيبت في صدرها جراء الانفجار، وطفل أصيب بشظايا متعددة، وأخر يبلغ من العمر شهرين مصابا بالدماغ.
 
وقال ألن مورفي منسق مشروع أطباء بلاحدود في مأرب، إن "أطباء بلا حدود قلقة للغاية إزاء تأثير الاشتباكات الأخيرة في محافظة مأرب على المدنيين".
 
وأضاف،"بعد ما يقرب سبع سنوات من الصراع؛ تعتبر الهجمات الصاروخية بالأمس في مأرب مثالا أخر على الأثار المروعة للنزاع بالنسبة لسكان اليمن".
 
وتابع: "إننا نحث الأطراف المتحاربة بشدة على تجنب وقوع أي إصابات أو وفيات بين المدنيين خلال الاشتباكات الجارية في مأرب وكذلك في المستقبل".
 
وقال مورفي إن "مأرب تشهد موجة جديدة من الصراع المكثف على المدينة ومحيطها، وعلى مدى الأسبوعين الماضيين استقبل مستشفى مأرب العام مئات جرحى الحرب من بينهم مدنيين".
 
كما دعت أطباء بلا حدود، الأطراف المتحاربة إلى احترام القانون الإنساني الدولي الذي يضمن سلامة المدنيين أثناء النزاع.
 
وأوضحت أن مأرب كانت قبل الحرب موطنا لـ400 ألف نسمة، وحاليا تستضيف قرابة 2.7 مليون شخص بما في ذلك النازحين من أماكن أخرى، والعديد من الذين نزحوا عدة مرات.
 
وحذرت من أن التصعيد الأخير للعنف "قد يؤدي إلى المخاطرة بإجبار المزيد من الناس على النزوح وتزايد الاحتياجات التي لم تتم تلبيتها أصلا من ناحية المأوى والمياه والحماية والرعاية الصحية".

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن