إعصار شاهين يبلغ ذروته ومئات المتضررين في مراكز الإيواء

الإثنين 04 أكتوبر-تشرين الأول 2021 الساعة 08 صباحاً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 1347

 

 تتفاقم الأضرار التي خلفها إعصار «شاهين» على سلطنة عُمان، مع إعلان السلطنة عن انتشال متضررين فارقوا الحياة من تحت الأنقاض، وتسجيل حالتي فقدان إحداهما لطفل في تجمعات مائية جراء ما حدث، مع استنفار كافة قطاعات السلطنة، وتجهيز مراكز الإيواء التي استقبلت مئات المتضررين أمس.

وأعلنت وكالة الأنباء العمانية، أن مراكز الإيواء بولاية بوشر استقبلت أمس عدداً من المواطنين العمانيين والمقيمين القاطنين على الشريط الساحلي وبعض المناطق المنخفضة في الولاية والتي خُوطب قاطنوها للتوجه إلى مراكز الإيواء لتفادي التأثيرات المتوقعة للحالة المدارية «شاهين»، إذ استقبلت هذه المراكز صباح أمس 100 فرد من مواطنين ومقيمين، مع تجهيز 6 مراكز إيواء.

في حين بلغ عدد من استقبلتهم مراكز الإيواء في ولايتي لوى وشناص بمحافظة شمال الباطنة العمانية نحو 600 شخص، موزعين على 10 مراكز مجهزة بكافة الاحتياجات اللازمة من مواد عينية وإعاشة، بحسب وكالة الأنباء العمانية، التي كشفت عن انتشال شخصين من تحت الأنقاض، ليفارقا الحياة جراء انهيار جبل على سكنهما بسبب الحالة الجوية.

وبعد توقف دام لعدة ساعات، أعلنت سلطنة عمان، ظهر أمس، أن سير العمليات عبر مطار مسقط الدولي أثناء إعصار شاهين أصبح مستمراً، مع إعادة جدولة بعض الرحلات ضمن إجراءات المطار، لتجنب مخاطر التأثير المباشر للأنواء المناخية.

في حين عقدت وزارة الصحة العمانية عدداً من الاجتماعات الطارئة لإيجاد الحلول اللازمة.

وفي الإمارات، أعلنت وزارة الداخلية رفع درجة الاستعداد والجاهزية بجميع القيادات الشرطية لضمان سلامة الجميع وتقليل التأثير على مختلف المناطق.

وقامت الوزارة متمثلة بمختلف قطاعاتها باتخاذ إجراءات وقائية، كتسيير عدد من الدوريات الأمنية في المواقع القريبة من الشواطئ والوديان المتوقع جريان السيول بها.

ويتوقع المركز الوطني للأرصاد في السعودية، بحسب متحدثه الرسمي حسين القحطاني، أن يتحول «شاهين» من إعصار من الدرجة الأولى إلى عاصفة مدارية ثم إلى منخفض جوي، وذلك خلال 24 ساعة.

وأكد أن «شاهين» هو إعصار من الدرجة الأولى، بالتالي لا يعتبر كبيراً مقارنة بأعاصير أخرى ضربت عمان وكانت من الدرجة الرابعة (الأعلى خطورة)، مثل إعصار غونو قبل نحو 15 عاما