مستشارا الأمن القومي الأمريكي يصل السعودية وهذه إبرز الملفات والمطروحة ومنها اليمن

الأربعاء 29 سبتمبر-أيلول 2021 الساعة 08 صباحاً / مأرب برس_ الشرق الأوسط
عدد القراءات 1830

 

 بدأ مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان جولة في الشرق الأوسط استهلها بالسعودية، حيث من المقرر أن يجري في مدينة نيوم مشاورات رفيعة مع مسؤولين سعوديين.

ويناقش سوليفان، وهو أرفع مسؤول أميركي يزور السعودية منذ تولي إدارة بايدن السلطة في يناير (كانون الثاني) الماضي، الملف النووي الإيراني، وجهود إجبار الحوثيين على التجاوب مع مبادرات السلام ووقف الحرب في اليمن.

وقال مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض في بيان يوم أمس، إن مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان سيتوجه للسعودية والإمارات برفقة المبعوث الأميركي الخاص لليمن.

وبحسب إميلي كورن، المتحدثة باسم المجلس، فإن بريت ماكجورك، منسق شؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالمجلس، سينضم إلى سوليفان وتيم لندركينغ، وأضافت أن سوليفان سيجتمع مع «زعماء بارزين بشأن نطاق من التحديات الإقليمية والعالمية».

من جانبه، وصف مصطفى النعمان، وكيل وزارة الخارجية اليمنية السابق الزيارة بـ«الأهم في مسار الحرب اليمنية».

وقال في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، إن «مستشار الأمن القومي الأميركي ومعه المبعوث الخاص لليمن سيقوم بزيارة السعودية، الرسالة واضحة؛ أن إنهاء الحرب يحتل أولوية لدى الرئيس الأميركي كما هو الحال لدى السعودية».

ولفت النعمان إلى أن الزيارة «تعني أن (إنهاء الحرب اليمنية) مسألة أمن قومي أميركي أيضاً».

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصدر غربي في الرياض، أن «الملف النووي الإيراني والجهود المبذولة لإجبار ميليشيات الحوثيين المدعومة من إيران على التجاوب مع نداءات السلام ووقف الحرب في اليمن وتعزيز التعاون بين الرياض وواشنطن، وخاصة في المجال الأمني، تتصدر أجندة المباحثات».

وتأتي زيارة سوليفان بعد تأجيل زيارة كانت مقررة لوزير الدفاع الأميركي لويد أوستن للرياض الشهر الحالي، بسبب إعادة جدولة كما صرح بذلك البنتاغون

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن