العراق يتخذ قرارات مفاجئة وجريئة بشأن التطبيع مع إسرائيل

الأحد 26 سبتمبر-أيلول 2021 الساعة 10 صباحاً / مأرب برس_ BB Cعربي
عدد القراءات 2559

 

 

تصدر موضوع تطبيع العلاقات مع إسرائيل اهتمام رواد مواقع التواصل الاجتماعي من جديد، خاصة في العراق، إذ جاء ذلك بعد مؤتمر عُقد في أربيل، دعت فيه شخصيات عراقية وشيوخ عشائر إلى التطبيع بين العراق وإسرائيل.

وفوجئ مغردون بنداء التطبيع والذي اعتبر "الأول من نوعه"، وأُطلق خلال مؤتمر "السلام والاسترداد"، الذي عقد برعاية منظمة أميركية في إقليم كردستان المتمتع بالحكم الذاتي .

وعٌقد المؤتمر مساء الجمعة ودعا فيه أكثر من 300 عراقي، بمن فيهم شيوخ عشائر من الطائفتين السنية والشيعية، إلى تطبيع العلاقات بين العراق وإسرائيل.

وسرعان ما توافدت ردود أفعال واسعة شعبية ورسمية، فتداول مغردون عددا كبيرا منها عبر مواقع التواصل الاجتماعي. تخطى مواضيع قد تهمك وواصل القراءة ⁧مواضيع قد تهمك ⁩ في المقابل، أعرب وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لبيد، عن ترحيبه بالدعوات قائلا إن الحدث "يبعث بالأمل في أماكن لم نفكر فيها من قبل، نحن والعراق لدينا تاريخ وجذور مشتركة في المجتمع اليهودي".

وتداول مغردون مقاطع مصورة من المؤتمر، تلخص آراء الشخصيات الحاضرة والمؤيدة للتطبيع التي ترى أن الخصومة مع إسرائيل "تضرهم أيضا"، ويطالبون بتغيير السياسة العراقية "بشكل ضروري، لحفظ السلام في المنطقة". وقالت سحر الطائي التي كانت من المتحدثين خلال المؤتمر "لا يحق لأي قوة، سواء كانت محلية أم خارجية، أن تمنعنا من إطلاق مثل هذا النداء".

وكان بين المتحدثين العراقيين لواء سابق وأحد قادة "الصحوة" وهي فصائل عشائرية قاتلت التنظيمات الإسلامية المتطرفة بدعم من واشنطن. وعارض قطاع من المغردين مؤتمر أربيل، مستنكرين "انجرار دول عربية أخرى إلى معسكر التطبيع".

كما دشّن مغردون وسم مؤتمر_اربيل_تطبيع_وخيانة للتعبير عن رفضهم لما جاء في المؤتمر. كردستان وإسرائيل وأصدرت السلطات في إقليم كردستان بيانا قالت فيه إن الاجتماع "عُقد من دون علم وموافقة ومشاركة حكومة الإقليم، وأنه لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن موقف حكومة إقليم كردستان".

إلا أن الإقليم يتخذ موقفا حيال إسرائيل يختلف عن ذلك الذي تتبناه الحكومة العراقية الرافضة للتطبيع. فخلال العقود الأخيرة، زار العديد من قادة كردستان العراق إسرائيل ودعا السياسيون الأكراد علانية إلى التطبيع معها.