”بن فريد العولقي“ يستنفر قبائل شبوة ويدعو لنبذ الخلافات والوقوف خلف ”بن عديو“

الجمعة 24 سبتمبر-أيلول 2021 الساعة 06 مساءً / مأرب برس ـ غرفة الأخبار
عدد القراءات 2823

دعا الشيخ والبرلماني الشبواني صالح بن فريد العولقي، أبناء محافظة شبوة (شرقي اليمن)، إلى نبذ الخلافات والسير خلف المحافظ محمد بن عديو "والوقوف معه في معركة الدفاع عن شبوة وحفظ كرامتها وأمنها"، مؤكداً أن محاولة اختراق ميليشيا الحوثي مناطق فيها جاءت بسبب "الصراعات البينية التي لا تخدم القضية، ووجد العدو ضالته فيها".

وناشد الشيخ القبلي الأبرز في شبوة في بيان، أبناء محافظته "ترك مفردات خطاب التخلي عن القيام بالواجب ... بحجة الاختلافات وأن المعركة لا تعني الطرف الفلاني وتخص الطرف العلاني"، داعياً الى الاقتداء بـ "مواقف اخوتنا وجيراننا في مأرب الذين يستميتون في الدفاع عن محافظتهم".

كما ناشد المسؤولين والسياسيين وقادة الأحزاب والمكونات بما فيها الانتقالي "أن تضعوا خلافاتكم جانبا في شبوة خاصة والجنوب عامة وان ترتقوا إلى مستوى خطورة الوضع الراهن وتتّحدوا في هذا الظرف العصيب لمواجهة المد المجوسي الفارسي اللعين الذي يريد ان يدوس ترابنا وكرامتنا وشرفنا وينتهك حرمات ارضنا".

وطالب بن فريد أبناء شبوة جميعاً "بضرورة التقارب فيما بينكم والالتفاف حول بعضكم وخلف قيادة ومسئولي المحافظة ومع جيشكم وأمنكم"، داعيا "مشايخ وأعيان شبوة وأبناءها الأبطال أن يهبوا ويقفوا وقفة رجل واحد ويدافعوا عن كرامة شبوة وان لا يسمحوا للحوثة اتباع ايران واذنابهم ان يدنسوا طهارة شبوة".

وذكّر الزعيم القبلي أبناء شبوة بمعركتهم التاريخية ضد ميليشيات إيران يوم طردوها من المحافظة عام 2015، "فقد خرجنا حينها ونحن نعاني القلة في العدة والعتاد ومع ذلك خضنا معركتنا وقدمنا خيرة شبابنا فداء لشبوة والجنوب"، "لتكون درساً وحافزاً لنا جميعاً في معركة الدفاع عن شبوة اليوم".

ودعا المحافظ الشيخ بن عديو والمسؤولين في محافظات جنوب اليمن وقيادة الانتقالي الى "الانفتاح على جميع الأطراف في شبوة فلا مجال للانكفاء والقطيعة في هذا الظرف، واتمنى ان تفتحوا بابكم وقلبكم وتطلقوا يدكم بما عندكم من إمكانيات من سلاح ومال خلف ومع القوات المسلحة ومع القبائل والشباب من أبناء شبوة".

كما دعا "أبناء شبوة الذين سقطوا في شراك الحوثي من قيادات سياسية وعسكرية ومن المشايخ والأعيان والشباب وغيرهم بأن يعودوا إلى رشدهم ويتذكروا أنهم يعملون ضد أهلهم ووطنهم لصالح عصابات مليشياوية تتخذ من الإجرام وسيلة لإدارة الاختلافات وأن التاريخ لن يرحمهم وسيلعنهم وسيورثون لأولادهم وأهلهم عار لا ينتهي أثره مدى التاريخ".

وفسّر الشيخ القبلي وهو أيضا عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، سبب غيابه للفترة الماضية، والذي قال إنه غياب "فرضته علينا الصراعات البينية الجنوبية الداخلية التي فضلنا ان ننأى بأنفسنا عنها وعن كواليس خلفياتها التي انحصرت للأسف في صراع السلطة والنفوذ والأموال، وأخذت وجوه متعددة مناطقية وحزبية وغيرها من وجوه الصراعات التي لا تخدم قضيتنا الجنوبية لا على المدى القريب ولا البعيد".

وأضاف: "انطلقنا في قرار الابتعاد عن الظهور.. اولاً من منطلق إيماننا وقناعاتنا بأن الجنوب لكل أبنائه و لا يجب أن يقصى أحد ولا يستثنى أحد ضمان حق العيش والمشاركة والتواجد لكل أبنائه، وثانياً من إيماننا بأنه لا يحق لأي طرف من الأطراف الجنوبية سواء في الشرعية أو الانتقالي او الأحزاب والمكونات الأخرى مهما كبر أو صغر حجمها ادعاء حصرية تمثيل شعب الجنوب أبداً فكلنا سواسية ومن حقنا التواجد في ارضنا والدفاع عنها".

وختم الشيخ القبلي بيانه بنداءين أحدهما الى دول التحالف خاصة السعودية والإمارات "والى فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي وأطالبهم بوقفة جادة بكل امكاناتهم الى جانب محافظة شبوة اولاً والمحافظات الأخرى لكسر جموح وغطرسة مليشيا الحوثي وإيران التي لا يقف مشروعها التوسعي عند حدود الجنوب واليمن بل يمتد الى ما هو أبعد من ذلك، فهذا واجبهم تجاهنا ونأمل ان يكونوا بعد الله سبحانه وتعالى خير معين لنا".

ووجه نداءه الآخر الى "الإعلام والإعلاميين" الذي قال إن عليهم "الارتقاء الى مستوى المسؤولية والتقيد بالمهنية والابتعاد عن نقل الأخبار الكاذبة والمفبركة والمحبطة" وتوجيه الاعلام "بمختلف توجهاته الى خدمة المعركة والانتصار للأبطال في الميدان والابتعاد عن المناكفات والحروب الضيقة المحشورة في زوايا الصراعات المناطقية والحزبية وصراعات السلطة والنفوذ، واطالبهم بالخروج الى براح الوطن الواسع وتنقية منصاتهم ومصادرهم الإعلامية من كل الشوائب التي لا تخدم معركة التصدي للعدوان الحوثي وتزرع الإحباط وتقلل من بطولات أبنائنا ورجالنا في الميدان لحسابات سياسية وبطرق غير أخلاقية".

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن