نشرت الحزن في اليمن..مكالمة هاتفية مؤثرة للطفلة «شهد» ووالدها «عبد الملك حميد» قُبيل اعدامة بيوم

الإثنين 20 سبتمبر-أيلول 2021 الساعة 09 مساءً / مأرب برس - خاص
عدد القراءات 2851
 

قبل ساعات قليلة من اختراق رصاصات الحوثي صدر والدها كانت دموع "شهد" تغالبها وهي تودِّع أباها في مكالمة أخيرة قبل أن تغتاله "أيادي الحوثيين الآثمة"، وترتفع روحه إلى بارئها. 

   

 في المقطع الصوتي المؤثر الذي تداوله النشطاء بكثافة كانت الطفلة "شهد" ابنة عبد الملك أحمد حميد، أحد الضحايا التسع الذين أعدمتهم الميليشيا الإرهابية صباح السبت الماضي في صنعاء ظلمًا وعدوانًا، تبكي بحرقة في مكالمتها الأخيرة مع والدها، وتعبِّر له عن شوقها له، وافتقارها إليه، ودعائها له يوميًّا؛ ليجيبها الأب بطلب، هو أن تعتني بأخواتها الصغار، فيما تحضر في الخلفية الدموع والشجون والألم. 

   

وأعدمت الميليشيا الإرهابية "حميد"، وهو ضابط شرطة برتبة عقيد، وحاصل على ماجستير في القانون المدني، وقد اختُطف بتاريخ 15 نوفمبر 2018، وتعرَّض للحرمان من النوم لمدة أسبوع، والغسل بالماء البارد في أيام الشتاء، والتعليق بوساطة آلة ترفع يديه وإحدى رجليه إلى الأعلى، وتُبقيه على رِجل واحدة من المساء إلى الصباح. 

   

وذكر أمام المحكمة أن الأقوال المنسوبة إليه أُكره عليها؛ ليتخلص من التعذيب المسلَّط عليه. 

 

يُذكر أن ميليشيا الحوثي أقدمت على إعدام 9 أشخاص بالرصاص السبت الماضي في صنعاء بعد أن اتهمتهم بالتورط في مقتل رئيس مجلسها السياسي صالح الصماد؛ إذ أظهرت مقاطع مصورة، انتشرت بين اليمنيين على مواقع التواصل، عناصر من ميليشيا الحوثي تفرغ الرصاص في رأس الموقوفين، وهم ملقون على الأرض.

  

تسجيل المكالمة 👇👇

 

 
اكثر خبر قراءة أخبار اليمن