ميناء المخا يستقبل سفينة تجارية ومصادر تكشف عن حمولتها

الإثنين 20 سبتمبر-أيلول 2021 الساعة 04 مساءً / مأرب برس-متابعات
عدد القراءات 1873

استقبل ميناء المخا، غربي اليمن، يوم الأحد، سفينة تجارية، بعد نحو 10 أيام من هجوم شنته ميليشيا الحوثي بالصواريخ والطائرات المسيرة على الميناء.

وقالت وسائل إعلام تابعة للقوات المشتركة في الساحل الغربي، إن الحاوية التجارية التي وصلت إلى الميناء، تحمل على متنها مولدات الطاقة الكهربائية الخاصة بتشغيل محطة الكهرباء للمدينة.

وأشارت، إلى أن المولدات المخصصة لإنارة مدينة المخا تعمل بقدرة 12 ميجا، سيجري تركيبها وبدء العمل بها في أقل من شهر.

وكانت ميليشيا الحوثي أقدمت يوم السبت الموافق 11 سبتمبر 2021 على استهداف ميناء المخا بقصف كثيف طال تقريبا كافة منشآت الميناء ورصيفه ومخازنه ومكاتب موظفيه والمراكب التجارية الراسية فيه وذلك في ذروة الدوام الوظيفي.

وأكدت القوات المشتركة في الساحل الغربي اليمني، استخدام العصابة الإيرانية في الهجوم صاروخين بالستيين، وست طائرات مسيرة إيرانية الصنع، تمكنت الدفاعات الجوية للقوات المشتركة من إسقاط نصفها.

ووجهت الحكومة اليمنية، خطاباً إلى مجلس الأمن الدولي حول الجريمة الشنيعة التي ارتكبتها الميليشيات الحوثية بمهاجمتها ميناء المخا، باستخدام الصواريخ الباليستية والطيران المسير.

وقالت الحكومة في خطابها لمجلس الأمن "إن هذا الهجوم الحوثي نُفذ بعد فترة وجيزة من انتهاء السلطات المحلية من إعادة تأهيل مرافق الميناء تمهيداً لاستئناف استقبال البضائع التجارية والمساعدات الإنسانية لتخفيف معاناة اليمنيين".

وأضاف الخطاب "إن ذلك ما هو إلا مثال آخر على استمرار الميليشيات الحوثية في استهداف المدنيين والبنى التحتية المدنية في انتهاك صارخ للقانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان".

وأوضح الخطاب، أن الهجوم دمر ما لا يقل عن 4 مبانٍ و3 مستودعات وبرج مراقبة و23 مركبة وزورقين لخفر السواحل، وخزاني مياه سعة 10,000 لتر و70 اسطوانة أكسجين و12,000 سلة غذائية.. لافتاً إلى أن هذا الهجوم أدى إلى حرمان عشرات الآلاف من العائلات من تلقي المساعدات المنقذة للحياة، ومنع وصول المساعدات والسلع التجارية إلى ملايين اليمنيين والأسر المحتاجة عبر الميناء.

وأكدت الحكومة اليمنية في خطابها، أن الحوثيين يتعمدون مفاقمة المعاناة الإنسانية ودفع اليمن نحو مجاعة تلوح في الأفق.. وقالت إن "تجاهل المجتمع الدولي لمثل هذه الانتهاكات التي ترتكبها الميليشيات الحوثية والجرائم المتكررة بحق المدنيين والأعيان المدنية في اليمن خلق شعوراً بالإفلات من العقاب وشجع الحوثيين على مواصلة جرائمهم البشعة بحق الشعب اليمني والبنى التحتية".

كما جددت دعوتها لمجلس الأمن والمجتمع الدولي لإدانة جرائم الميليشيات الحوثية وإحالة مرتكبيها للمحاسبة.

ونهاية يوليو الماضي، استقبل ميناء المخا اليمني التاريخي، رحلتين تجاريتين بعد توقف دام ستة أعوام جراء الحرب التي أشعلتها ميليشيا الحوثي الانقلابية.

ويعتبر ميناء المخا من أقدم الموانئ على مستوى شبه الجزيرة العربية، وكان الميناء هو السوق الرئيسية لتصدير القهوة بين القرنين الخامس عشر والسابع عشر، وقد أخذت اسم قهوة الموكا والموكاتشينو الاسم من هذا الميناء التاريخي.

ويكتسب ميناء المخا أهميته كونه يقع بالقرب من الممر الدولي في البحر الأحمر بمسافة ستة كيلومترات فقط، حيث يربط بين أوروبا وشرق أفريقيا وجنوب آسيا والشرق الأوسط، بالإضافة إلى موقعه الجغرافي المتميز بالنسبة للمناطق الجنوبية والمناطق الوسطى وقربة من مضيق باب المندب ودول القرن الأفريقي وبحر العرب.

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن