حزب الإصلاح يحدد أسماء 4 من قادة المليشيات ويحملهم مسئولية جريمة اعدام 9 مواطنين ابرياء وسط صنعاء.. بيان

الأحد 19 سبتمبر-أيلول 2021 الساعة 03 مساءً / مأرب برس-متابعات
عدد القراءات 4093

أدان حزب الإصلاح في محافظة الحديدة غربي اليمن، بأشد عبارات الإدانة والاستنكار المجزرة المروعة التي ارتكبتها مليشيات الحوثي الإرهابية بحق 9 من أبناء تهامة بينهم قاصر.

واعتبر حزب الاصلاح في الحديدة في بيان، هذه الجريمة عملية اعدام جماعية وحشية ، أقدمت عليها مليشيا الارهاب الحوثي وذلك بعد محاكمة هزلية وعبثية، وفي محاكم ونيابات صورية ، تفتقر للشرعية والمشروعية لكونها خاضعة لمليشيا انقلابية ارهابية ، اعدمت أرواح تسعة من أبناء تهامة.

ووفق البيان حمل الإصلاح قادة مليشيات الحوثي مسؤولية هذه الاعدامات الجماعية ، وهم المدعو عبد الملك الحوثي ، ومحمد علي الحوثي ، ومهدي المشاط، وعلي ابو الحاكم ، إضافة للقضاة الذين اداروا هذه المحاكمة الهزلية، حملهم جميعا المسؤولية الكاملة في ارتكاب هذه الجرائم الوحشية ، التي تجرمها تشريعات الديانات السماوية، والقوانين الارضية .

وأكد إصلاح الحديدة أن مثل هذه الجرائم لن تسقط بالتقادم ، داعياً كل الجهات المعنية في الداخل والخارج الى ملاحقتهم قضائيا باعتبارهم مجرمو حرب. حتى ينالوا جزاءهم الرادع.

ودعا إصلاح المحافظة المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤوليته الأخلاقية والقانونية والانسانية إزاء الانتهاكات المروعة التي تمارسها مليشيات الحوثي، وايقاف سلوكها الاجرامي، وسرعة الافراج عن مئات من المختطفين والمخفيين قسرا ، وايقافها عن زراعة المزيد من الألغام في الطرقات والمنازل والمزارع والمراعي والسواحل التي تقتل المدنيين بشكل يومي.

 كما دعا إصلاح المحافظة المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية والانسانية ، وكل الجهات المعنية بحقوق الانسان ، الى ادانة هذه الجرائم التي ترتكبها مليشيات الحوثي ، بحق أبناء تهامة وتقديم مرتكبيها وقادة المليشيات الى محكمة العدل الدولية باعتبارهم مرتكبو جرائم حرب بحق الإنسانية.

وعزى إصلاح المحافظة أهالي الشهداء التسعة ، وكذا كافة أبناء تهامة الاحرار، داعيا لهم بالصبر والسلوان ، وسائلا الله تعالى ، للشهداء الرحمة والمغفرة.

مأرب برس ينشر نص البيان

يدين التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة الحديدة ، بأشد عبارات الادانة والاستنكار المجزرة المروعة التي ارتكبتها مليشيات الحوثي الإرهابية بحق 9 من ابناء تهامة بينهم قاصر ، في عملية اعدام جماعية وحشية ، اقدمت عليها مليشيا الارهاب الحوثي ، في قلب العاصمة اليمنية صنعاء ، السبت 19 سبتمبر 2021 م ، وذلك بعد،محاكمة هزلية وعبثية ، وفي محاكم ونيابات صورية ، تفتقر للشرعية والمشروعية لكونها خاضعة لمليشيا انقلابية ارهابية ، اعدمت ارواح تسعة من ابناء تهامة .. التالية اسماءهم: 

علي علي ابراهيم القوزي، عبدالملك أحمد حميد، ومحمد خالد هيج، محمد إبراهيم القوزي، محمد يحيى محمد نوح، إبراهيم محمد عبدالله عاقل، محمد محمد على المشخري، عبدالعزيز على الأسود (قاصر)، معاذ عبدالرحمن عبدالله عباس.

يحمل التجمع اليمني للإصلاح ، قادة مليشيات الحوثي مسؤولية هذه الاعدامات الجماعية ، وهم المدعو عبد الملك الحوثي ، ومحمد علي الحوثي ، ومهدي المشاط ، وعلي ابو الحاكم ، اضافة للقضاة الذين اداروا هذه المحاكمة الهزلية ، نحملهم جميعا المسؤولية الكاملة في ارتكاب هذه الجرائم الوحشية ، التي تجرمها تشريعات الديانات السماوية ، والقوانين الارضية . وذلك باعتبارهم من وجهوا الاوامر واصدروا القرارات لمليشياتهم بإعدام الابرياء بعد عمليات خطف واخفاء قسري وتعذيب وحشي في سجون مليشياتهم ، فمثل هذه الجرائم لن تسقط بالتقادم ، وندعو كل الجهات المعنية في الداخل والخارج الى ملاحقتهم قضائيا باعتبارهم مجرمو حرب. حتى ينالوا جزاءهم الرادع.

يدعو التجمع اليمني للإصلاح المجتمع الدولي الى تحمل مسؤوليته الاخلاقية والقانونية والانسانية ازاء الانتهاكات المروعة التي تمارسها مليشيات الحوثي ، وايقاف سلوكها الاجرامي،، وسرعة الافراج عن مئات من المختطفين والمخفيين قسرا ، وايقافها عن زراعة المزيد من الالغام في الطرقات والمنازل والمزارع والمراعي والسواحل التي تقتل المدنيين بشكل يومي،، وعدم الاكتفاء بعبارات الادانات والصمت والتجاهل . حيث شجع، صمت المجتمع الدولي ولجانه ومبعوثيه ، مليشيات الحوثي من جرائمها وارتكبت المزيد من الجرائم بحق الانسانية في الحديدة ، وذلك بالرغم من اتفاق استكهولم ، الذي صار سقفا للمئات من المجازر ، الذي ارتكبتها مليشيات الحوثي بحق المدنيين وسط مسمع ومرئ المجتمع الدولي .الذي يرى حفلات الموت والقتل الجماعي تمارسها مليشيات الحوثي في مناطق سيطرتها بحق المواطنين العزل.

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن