اللحظات الأخيرة لترامب... كيف تحرك الجيش الأمريكي لمنعه من إشعال حرب نووية؟

الأربعاء 15 سبتمبر-أيلول 2021 الساعة 01 صباحاً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 5482

كشف كتاب جديد، تفاصيل مثيرة للأيام الأخيرة من وجود الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في حكم البلاد، حيث شعر رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية بقلق بالغ في أوائل شهر يناير/ كانون الثاني بعدما خرج ترامب عن السيطرة.

 

ووفقا لكتاب المؤرخ الرئاسي بوب وودوارد والمؤلف المشارك روبرت كوستا في كتابهما الذي يصدر قريبا، اضطر الجنرال مارك ميلي لاتخاذ إجراء سري لمنع دونالد ترامب من إشعال حرب مع الصين.

 

وأمر رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال مساعديه بعدم التصرف على الفور بشأن أي خطوة من قبل ترامب لاستخدام القوات النووية الأمريكية، ودعا جنرالا صينيا لطمأنة بكين.

 

ونشرت صحيفة واشنطن بوست - صاحبة كتاب وودوارد وكوستا – و"سي إن إن"، اليوم الثلاثاء، مقتطفات من كتاب "الخطر"، الذي ادعى أن ميلي نظم البنتاغون ومجتمع الاستخبارات لمقاومة أي تحرك من قبل ترامب يهدف إلى تصعيد التوترات مع الصين بعد أن خسر الانتخابات الرئاسية.

 

اتصل ميلي بنظيره الصيني الجنرال لي زوتشينغ مرتين، في 30 أكتوبر/ تشرين الأول، قبل هزيمة ترامب في الانتخابات مباشرة، وفي 8 يناير، بعد يومين من هجوم أنصار ترامب على مبنى الكابيتول الأمريكي، لطمأنته بأن خطاب الرئيس الجمهوري المناهض للصين لا يمكن أن يترجم إلى عمل عسكري.

 

وقال ميلي في مكالمة أكتوبر للجنرال لي: "أريد أن أؤكد لكم أن الحكومة الأمريكية مستقرة وأن كل شيء سيكون على ما يرام. لن نهاجمك ولن نقوم بأي عمليات حركية"، بحسب الكتاب.

 

بعد شهرين، استخدم ميلي قناة خلفية سرية مع لي مرة أخرى بعد أعمال الشغب في الكابيتول، وسط مخاوف في كل من بكين وواشنطن من أن ترامب كان غير مستقر.

 

وفقا للكتاب، قال ميلي:

 

نحن ثابتون بنسبة 100%. كل شيء على ما يرام. لكن الديمقراطية قد تكون قذرة في بعض الأحيان.

ولطمأنة الصينيين، ذهب ميلي إلى حد جعل قيادة البنتاغون للمحيطين الهندي والهادئ تؤجل التدريبات العسكرية التي ربما كانت بكين تعتبرها تهديدا محتملا.

 

وبشكل منفصل، أخبر ميلي كبار موظفيه أنه إذا سعى ترامب إلى ممارسة سلطته لإصدار أوامر بضربة نووية، فعليهم إبلاغه أولا. رفض البنتاغون التعليق على مزاعم الكتاب، بحسب وكالة "فرانس برس".

 

وناقش ميلي مع كبار المسؤولين الآخرين، بما في ذلك مديرة وكالة المخابرات المركزية جينا هاسبل ورئيس وكالة الأمن القومي بول ناكاسوني، الحاجة إلى توخي اليقظة وسط مخاوف من أن ترامب قد يتصرف بشكل غير عقلاني.

 

وكتب المؤلفان في كتابهما: "قد يجادل البعض بأن ميلي قد تجاوز سلطته واتخذ لنفسه سلطة غير عادية، لكنه اعتقد أنه كان يتصرف بشكل صحيح لضمان عدم وجود قطيعة تاريخية في النظام الدولي، ولا حرب عرضية مع الصين أو غيرها، وعدم استخدام أسلحة نووية".

 

كان ميلي وآخرون، بما في ذلك هاسبل، قلقين من أن ترامب سيشن هجوما على الصين أو إيران بسبب الإحباط أو لإيجاد طريقة للاحتفاظ بالرئاسة. وفقا للكتاب قال رئيس وكالة المخابرات المركزية إن "هذا وضع خطير للغاية. سوف نهاجم غروره؟".

 

جاءت مكالمة ميلي الثانية مع لي بعد أن اتصلت رئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي، برئيس هيئة الأركان وتحدثت مع حول الحالة الذهنية لترامب ورفضه - الذي استمر حتى يومنا هذا - لفوز الرئيس الأمريكي جو بايدن في الانتخابات.

 

وقبل يومين، وبدافع من ترامب، اقتحم مئات من المؤيدين الكونغرس بعنف، مما أجبر المشرعين على إلغاء جلسة كانت تهدف إلى تأكيد فوز بايدن وإجبار المشرعين من كلا الحزبين على الفرار.

 

وفقا لنسخة من مكالمة بيلوسي حصل عليها وودوارد وكوستا، سألت رئيسة مجلس النواب ميلي: "ما هي الاحتياطات المتاحة لمنع رئيس غير مستقر من الشروع في الأعمال العدائية العسكرية أو من الوصول إلى رموز الإطلاق والأمر بضربة نووية".

 

وأضافت: "إذا لم يتمكنوا حتى من منعه من الاعتداء على مبنى الكابيتول، فمن يعرف حتى ماذا قد يفعل؟ إنه مجنون، أنت تعلم أنه مجنون، وما فعله بالأمس دليل آخر على جنونه".

 

أجاب ميلي أن النظام كان لديه "الكثير من الضوابط" لمنع السلوك المتطرف من قبل الرئيس، ومع ذلك ، قال: "أنا أتفق معك في كل شيء".