انتهاك «حوثي» جديد في «صنعاء» يثبت التزاوج الفكري بين «الحوثي وداعش»ومسؤول حكومي يُدين

الجمعة 03 سبتمبر-أيلول 2021 الساعة 10 مساءً / مأرب برس - غرفة الأخبار
عدد القراءات 2409

 

ندد وزير الإعلامي والثقافة اليمني معمر الإرياني بجرائم ميليشيات الحوثي بحق اليمنيين، والتي كان آخرها اختطاف الفنان الشاب أصيل علي أبو بكر.

 

وقال الإرياني، في تغريدات عبر "تويتر": "إن اختطاف مليشيا الحوثي المدعومة من إيران الفنان الشاب أصيل علي أبو بكر أثناء إحيائه حفل زفاف في إحدى صالات الأفراح بالعاصمة المختطفة صنعاء، امتداد لأعمال القمع والتنكيل الذي مارسته بحق الفنانين خلال سنوات الانقلاب، ومساعيها فرض طقوسها الداعشية على المواطنين في المناطق الخاضعة لسيطرتها".

 

وأضاف أن هذه الممارسات تكشف عن الوجه الحقيقي والقبيح لميليشيا الحوثي، وتؤكد من جديد أنها لا تختلف عن تنظيمي "القاعدة، وداعش"، وتعطي مؤشر واضح عن حالة الحقوق والحريات والمستقبل المظلم الذي ينتظر اليمنيين فيما لو تمكنت من فرض مخططها الانقلابي والتسلط على رقابهم.

 

وطالب معمر الإرياني المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان بإدانة هذه الجرائم والانتهاكات التي ترتكبها ميليشيا الحوثي بحق المدنيين في مناطق سيطرتها، ودعم الحكومة الشرعية في معركة استعادة الدولة وإسقاط الانقلاب، وتثبيت الأمن والاستقرار والتأسيس للمستقبل الذي يستحقه اليمنيين".

 
اكثر خبر قراءة أخبار اليمن