من أوسلو وزير الخارجية اليمني يتحدث عن تنازلات الشرعية التي قدمتها للوصول إلى تسوية سياسية

الجمعة 03 سبتمبر-أيلول 2021 الساعة 08 مساءً / مارب برس - مارب
عدد القراءات 1403
 

 

استعرض وزير الخارجية وشئون المغتربين الدكتور أحمد عوض بن مبارك، اليوم، في العاصمة النرويجية أوسلو ، مع رئيس اللجنة الدائمة للشؤون الخارجية والدفاع في البرلمان النرويجي أنكن هويتفيلدت، تطورات عملية السلام في اليمن، وآفاق الحل السياسي في ظل استمرار عرقلة مليشيا الحوثي لجهود إحلال السلام وكافة المبادرات التي قُدمت من اجل تحقيقه.

وتحدث وزير الخارجية، عن المساعي التي بذلتها الحكومة اليمنية لتحقيق السلام، والتنازلات التي قدمتها والمرونة التي ابدتها في تعاملها مع المبادرات والمقترحات الإقليمية والدولية للوصول لتسوية سياسية لإنهاء الحرب واستعادة الامن والاستقرار وإنهاء الأزمة الانسانية التي نتجت عن الحرب التي تخوضها الميليشيات ضد الشعب اليمني.

ولفت بن مبارك ،الى أن ارتباط مليشيا الحوثي بالأجندة الإيرانية التخريبية في المنطقة ساهم في تعقيد المشهد السياسي في اليمن وأحبط كل الجهود التي بذلت خلال الست السنوات الماضية من أجل تسوية الصراع سلميا.

وتطرق بن مبارك، الى استمرار العدوان الحوثي العبثي على محافظة مارب، واستهداف المليشيا لمخيمات النازحين والأحياء المدنية بمختلف انواع الاسلحة الثقيلة..مشيراً الى أن استمرار هذا السلوك الاجرامي يؤكد الطبيعة العدوانية والدموية لمليشيا الحوثي وأن الحرب أصبحت بحد ذاتها هدفاً وغاية للمليشيا وهو ما يستلزم اتخاذ موقفاً سياسياً واخلاقياً تجاه ما ترتكبه هذه الميليشيات من جرائم بحق الانسانية وما ينتج عنها من مضاعفة المعاناة الإنسانية.

وأشار وزير الخارجية، الى الانتهاكات الجسيمة التي ترتكبها المليشيا بحق النساء وتجنيد الأطفال وارسالهم الى الجبهات وتغيير مناهج التعليم وتأسيس المراكز الصيفية لنشر ثقافة الكراهية وتلغيم مستقبل اليمن بأفكار دخيلة على المجتمع.

وشدد بن مبارك، على أن مسالة الأمن البحري والبيئي في البحر الأحمر وتزايد الهجمات الحوثية على السفن العابرة واستمرار التهديد البيئي والإنساني الذي يمثله الخزان النفطي صافر، يتطلب تكثيف الجهود الاقليمية والدولية للضغط على الميليشيات من اجل السماح بوصول الفريق الفني الاممي بالوصول للخزان لتقييم حالته وإجراء أعمال الصيانة اللازمة وإنهاء تلاعب المليشيا بهذا الملف الحساس..مثمناً دعم النرويج لليمن في الجانب الإنساني وفي مجال نزع الألغام ووضع قضية اليمن ضمن أولويات القضايا محل الاهتمام.

من جانبها أكدت المسؤولة النرويجية، دعم بلادها لعملية السلام في اليمن ولوحدة وأمن واستقرار اليمن.

حضر اللقاء من الجانب اليمني سفيرة اليمن لدى هولندا والنرويج والسويد سحر غانم، كما حضرها من الجانب النرويجي النائب الاول لرئيسة لجنة الشؤون الخارجية والدفاع مايكل تيتشنر والنائب الثاني لرئيسة اللجنة كريستيان تيبرينغ.