كورونا يزحف من جديد في «صنعاء» و«الحوثي» يتكتم

الثلاثاء 31 أغسطس-آب 2021 الساعة 11 مساءً / مأرب برس- غرفة الأخبار
عدد القراءات 2672
 

تعيش العاصمة اليمنية المختطفة صنعاء ظروف صحية متدنية، بسبب إهمال مليشيا الحوثي لمصابي كورونا، ما تسبب في تفشي الوباء، مع إصرار المليشيا على التكتم على الأعداد الحقيقية للوفيات والمصابين.

 

ولا يكاد يمر يوم واحد دون أن تستقبل مقابر صنعاء وفيات جديدة من ضحايا الوباء المتفشي في معظم مدن اليمن، منذ أكثر من عام.

 

وقد تم تسجيل عشرات الوفيات وأعداد كبيرة من الإصابات بفيروس كورونا خلال الأسبوعين الماضيين في أمانة العاصمة فقط.

 

ونقلت وسائل إعلام محلية عن مصادر طبية أن سبب الارتفاع الملحوظ في أعداد الوفيات والإصابات خلال هذه المرحلة يعود إلى تفشي الموجة الثالثة من الوباء في أوساط المواطنين، دون اتخاذهم لأي إجراءات احترازية للوقاية من الوباء.

 

وأفادت المصادر أن ا أقسام العناية الفائقة في مستشفيات صنعاء مزدحمة للغاية بالمصابين، منوهة أن الحالات المتواجدة في المستشفيات لا تمثل 20% من حالات الإصابة المتواجدة في المحافظة.

 

وحمل السكان مليشيا الحوثي مسؤولية تفشي الوباء من جديد.

 

يأتي هذا في الوقت الذي تواصل فيه سلطة مليشيات الحوثيين سياسة التكتم على أعداد الإصابات والوفيات في مناطق سيطرتها.

 

يذكر أن منظمة هيومن رايتس ووتش كانت قد صرحت مطلع شهر يونيو الماضي أن جماعة الحوثيين، تحجب المعلومات حول مخاطر فيروس كورونا وتأثيره، وتقوض الجهود الدولية لتوفير اللقاحات في المناطق الخاضعة لسيطرتها.

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن