هل ستخضع الامارات لطالبان وتسلم الأموال الأفغانية المهربة إلى ابوظبي ؟

الإثنين 30 أغسطس-آب 2021 الساعة 08 مساءً / مأرب برس-غرفة الاخبار
عدد القراءات 3924

شددت حركة طالبان على ضرورة استعادة الأموال الأفغانية التي قيل إن الرئيس السابق أشرف غني هربها إلى الخارج وتحديداً الإمارات حيث حصل على اللجوء.

وألقت الحركة باللوم على أشرف غني في الفوضى التي أعقبت 15 أغسطس/ آب، وادعت أن الرئيس السابق تخلى عن حكومته فجأة.

وقال سهيل شاهين المتحدث باسم طالبان، إن أشرف غني كانت تربطه دائمًا علاقة جيدة بالإمارات.

وفي مقابلة مع موقع “الدوحة نيوز” الناطق بالإنكليزية، قال شاهين “عندما كانت طالبان تتطلع إلى انتقال سلمي للسلطة، وكان المقاتلون ينتظرون خارج بوابة كابول، فر أشرف غني فجأة”.

وأضاف المتحدث باسم طالبان “لقد أخطأ بالتخلي عن الحكومة.. هذا ما أدى إلى الفراغ المفاجئ والنهب وإطلاق النار”.

وحول تقارير عن فرار أشرف غني بكمية ضخمة من النقود، قال سهيل شاهين إنه إذا أخذ أي شيء لا يخصه، فعليه إعادته إلى أفغانستان، لكن السعي وراء ذلك ليس من أولويات طالبان كما هي الآن.

وشدد المتحدث أن الحركة تركز حالياً على تشكيل الحكومة الجديدة.

ليس الرئيس الأفغاني السابق "أشرف غني" وحده الرجل الفاسد الذي استقبلته الإمارات وأعطته لجوءً، بل هو آخر الأسماء لمسؤولين من كل قارات العالم وجدوا في الإمارات ملاذاً للهروب والاحتفاظ بالأموال "المدنسة" التي سرقوها من شعوبهم، أو حصلوا عليها من الحروب.

فخلال عَقد من الزمن أصبحت ملاذ آمن للفاسدين والمسؤولين الفارين من جميع أنحاء العالم، بشركاتهم الوهمية، بعد أن سرقوا أموال شعوبهم. تدفع الإمارات من سمعتها السياسية والاقتصادية، حيث تزداد علاقتها تعقيداً من تلك الدول التي فرّ فاسدوها، وتُوضع الإمارات في القوائم بكونها مركزاً لغسيل الأموال ما يزيد من تعقيدات الاستثمار والتعاون الاقتصادي.