5 عادات شائعة و سيئة في تناول مواد غذاء تعمل على تدمير جهاز المناعة

الإثنين 30 أغسطس-آب 2021 الساعة 11 صباحاً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 2889

  

مع ظهور متحورات جديدة من فيروس كورونا، بالإضافة إلى اقتراب فصل الشتاء، بات لزاما علينا التركيز على بناء مناعتنا.

يمكن أن تتأثر أجهزتنا المناعية بأشياء مثل مقدار التوتر الذي نشعر به، وعدد ساعات النوم، وبالتأكيد الطعام الذي نتناوله. 

وفقا لخبيرة التغذية ماري ألبس، فإن تناول الكثير من الكحول يؤثر سلبا على مناعتنا، حيث يعمل على تثبيط الاستجابة المناعية للعدوى من قبل الجسم. ومع استهلاك الكحول، يستغرق الجسم وقتا أطول للتعرف على العدوى النامية والاستجابة لها. كذلك، يضعف الكحول مناعتنا من خلال تغيير امتصاص الجسم للعناصر الغذائية الحيوية مثل فيتامين سي والزنك.

الكثير من السكر بحسب الدراسات، تؤثر الأطعمة التي تحوي نسبة مرتفعة من السكر المضاف على المناعة، كون خلايا الدم البيضاء، الفاعلة في مكافحة العدوى، تتأثر سلبا مما قد يحول دون مكافحة العدوى بكفاءة.

الكثير من الملح يمكن أن يكون لاستخدامنا المفرط للصوديوم تأثير صحي دائم. ويصل متوسط استهلالك البالغين الأمريكيين من الصوديوم نحو 3400 ملليغرام يوميا، رغم أن التوجيهات والنصائح تؤكد ضرورة ألا يتجاوز الاستهلاك 2300 فقط يوميا.

ربط الباحثون بين الاستخدام الزائد للملح وبين تفاقم أمراض المناعة الذاتية. ويقمع الملح الاستجابات المضادة للالتهابات، ويعمل بما في ذلك على تغيير بكتيريا الأمعاء المعروفة بدورها المناعي.

نقص استهلاك الفاكهة والخضار الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة موجودة في الخضروات والفواكه ضرورية لمكافحة العدوى ودعم الجهاز المناعي، كما تساعد الألياف القابلة للذوبان في تحسين قدرة الجهاز المناعي وتغذي البكتيريا النافعة في الأمعاء.

نقص "فيتامين د" يعد فيتامين د هو الأهم من بين العناصر الغذائية لدعم جهاز المناعة، وذلك في ضوء تميزه بتعزيز الخلايا المناعية ومكافحة الالتهاب. يعد التعرض لضوء الشمس هو المصدر الرئيس لفيتامين د، لذلك إن كنت تقضي وقتا طويلا داخل المنزل، سيكون عليك استشارة طبيبك بشأن تلقي مكملات غذائية تحتوي على الفتيامين الحيوي