حزب الإصلاح يوجه رسائل تاريخية في ذكرى تأسيس حزب المؤتمر 39 بمحافظة مأرب

الجمعة 27 أغسطس-آب 2021 الساعة 08 مساءً / مأرب برس-غرفة الاخبار
عدد القراءات 1915

 

أحيا فرع حزب المؤتمر الشعبي العام بمحافظة مأرب الذكرى ال٣٩ لتأسيسه بمشاركة قيادات الأحزاب السياسية والمرأة والعلماء, وفي الفعالية برزت مشاركة حزب الإصلاح عبر كلمة تاريخية حسب توصيف الحضور , وهي الكلمة التي القاها الشيخ مبخوت بن عبود الشريف رئيس فرع الإصلاح بمحافظة مأرب .

حيث قال في كلمة الأحزاب السياسية إنه "يحق لقيادة المؤتمر الشعبي العام في مأرب أن تفتخر انها وضعت يدها بيد أهلها و قبائلها وهذا سبقُ لها وسيذكره التاريخ بأحرف من ذهب".

وأضاف "لقد خطت قيادة المؤتمر في مارب وهي القيادات المعروفة والتي أمامكم خطت لنفسها ونقشت في صخر التاريخ انها القيادة الاستراتيجية التي تنظر نحو المستقبل"، مؤكدا أن الميثاق الوطني يعتبر وثيقة كل الأحزاب معا.

لافتا إلى أن الاحزاب والقوى السياسية ظلت تداول المواقع والاماكن على مستوى الدوائر الإنتخابية ، مع المؤتمر الشعبي العام خلال سنوات طويلة ولم يرفع احد منها السلاح ضد الاخر لأنها تؤمن بالديمقراطية وتؤمن بالتداول السلمي للسلطة.

وتابع "أنه منذ أن جاءت جماعة متخلفة باغية ، انهت كل هذا وأدخلت اليمن في كارثة لازلنا نعاني ماسيها حتى اليوم .

وأضاف أن ميليشيا الحوثي لا تعترف بالديمقراطية ولا بتداول سلمي للسلطة ولا تعترف بدستور ، ولا تعترف بقوى وأحزاب سياسية انما تعترف بإمام واحد واسرة واحدة ويؤمن بالثيوقراطية.

وأضاف "نقول لتلك المليشيات لا والف لا لن تحكمونا تقتلوننا نعم مرحبا بالموت مرحبا بالقتل ونحن رافعين رؤوسنا.

وأضاف :يقاوم الشعب اليمن بكل أطيافه وشرائحه هذه العصابة الباغية وكان للمؤتمر الشعبي العام بمحافظة مأرب السبق في مواجهة الحوثيين إلى جانب الإصلاح وبقية الأحزاب الموجودة في مأرب.

وأضاف رئيس حزب الإصلاح بمحافظة مأرب في كلمته :إن كان من كلمة حق نقولها للتاريخ ونكررها أن قيادة المؤتمر الشعبي العام بمارب قد سبقت كل قيادات المؤتمر وأعلنت ولاءها للوطن وهذا يدل على النضج السياسي والعقلية الكبيرة لرئيس المؤتمر الشعبي العام بمأرب الشيخ عبدالواحد القبلي نمران ومعه إخوانه في قيادة المؤتمر الشعبي العام بالمحافظة .

وقال : اذكر اننا اجتمعنا والاخ عبدالواحد القبلي عند والده المرحوم بإذن الله الشيخ علي القبلي نمران وقال لنا أنتم أولادي ولا يسعنا إلا أن تكونوا معا الإصلاح والمؤتمر في محافظة مأرب وانا قد قراري في أن اكون جزء من مشائخ وقبائل محافظة مارب لمواجهة الحوثي ومليشياته.

واكد الشيخ مبخوت ان كل فروع الأحزاب في مأرب سبقت قياداتها المركزية في صنعاء وأعلنت أنها ضد هذه الفئة الباغية ، قبل أن يقوم الناس ضد الحوثي وقبل انطلاق عاصفة الحزم.

وأوضح رئيس إصلاح مأرب أن الأحزاب والسلطة المحلية بأجهزتها الأمنية والعسكرية ورتبت نفسها بوقت مبكر ، وخرجت القبائل والأحزاب إلى أطراف محافظة مارب في "المطارح" التي كان لهذا الأثر الكبير.

وقال الشيخ مبخوت بن عبود" جعلتنا هذه الوحدة وتماسكنا مع سلطتنا المحلية والأحزاب السياسية وقبائلنا ومشائخنا وشخصياتنا الاجتماعية وكل شرائح مأرب جعلتنا نواجه أعتى جماعة مدعومة من امبراطورية فارس ونقاومها لسبع سنوات ولازلنا.. وسنبقى حتى ندحرها ونهزمها حتى يكتب التاريخ أن أهل مأرب با حزابها وسلطتها وجيشها وامنها وقبائلها أنهم وقفوا ضد تلك الشرذمة الباغية التي تريد أن تستعبد الناس والتي شعارها نحكمكم أو نقتلكم.

 لمشاهدة الكلمة انقر هنا

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن