مأرب : مفتاح يناقش مع برنامج الغذاء العالمي تدخلاته الإنسانية وأداء شركائه المحليين في المحافظة

الخميس 26 أغسطس-آب 2021 الساعة 07 مساءً / مأرب برس-مارب
عدد القراءات 2105

 

 

ناقش وكيل محافظة مأرب الدكتور عبدربه مفتاح خلال لقائه في مكتبه اليوم، وفد برنامج الغذاء العالمي الذي يزور المحافظة برئاسة مدير مكتب البرنامج بالعاصمة المؤقتة عدن موتينتا شيموكا، عددا من القضايا المتعلقة بالتدخلات الإنسانية لبرنامج الغذاء وأداء شركائه المحليين في ظل حرمان الكثير من النازحين من المساعدات الغذائية التي يستحقونها.

وخلال اللقاء جرى مناقشة معالجة الأسر النازحة من محافظتي الجوف وصنعاء وأطراف المحافظة إلى مدينة مأرب ومديريات الوادي والجوبة وحريب، وتوقف حصصهم الغذائية التي كانوا يستلمونها قبل النزوح وتأخر معالجة وضعهم، كما جرى مناقشة تأثير غياب عملية التتبع لحالات وحركة النازحين(أر.أر.ام)، والاختلالات في أداء الشركاء المنفذين لبرنامج الغذاء العالمي وأهمية تصحيحها.

وتطرق الاجتماع إلى أهمية تعزيز الشراكة بين السلطة المحلية وبرنامج الغذاء لوضع آلية فعالة لتتبع وتسجيل عمليات النزوح إلى المحافظة وبشكل يومي من مختلف المحافظات خاصة الواقعة تحت سيطرة مليشيا الحوثي الإرهابية، ويحتاجون إلى سرعة رصد حالتهم والتدخل الطارئ لمدهم باحتياجاتهم الأساسية، وأهمية وضع البرنامج مخزون استراتيجي في المحافظة يمكنها من التدخل الإنساني الطارئ عند الحاجة لمساعدة المتضررين من سيول الأمطار أو الحرائق أو من الاستهداف المتعمد من قبل مليشيا الحوثي في المناطق القريبة من الصراع، أو مساعدة المواطنين في المناطق التي يجري تحريرها عقب عملية التحرير.

حيث أشارت شيموكا بأن البرنامج تمكن من فرز ومعالجة 3700 أسرة نازحة من محافظة الجوف إلى مأرب وإدخالها ضمن قوائم المستفيدين بدءا من عملية الصرف القادمة، إلى جانب التدخل الطارئ بتقديم سلة غذائية مرة واحدة لعدد 90 ألف مستفيد من النازحين الجدد إلى المحافظة وسيتم استيعابهم كمستفيدين دائمين على مراحل وفق الأشد احتياجا وبحسب الإمكانات.

وقد أكد الوكيل مفتاح على حرص السلطة المحلية بالمحافظة على تعزيز الشراكة مع برنامج الغذاء العالمي وتسهيل أدائه وتحييد العمل الإنساني وتصحيح وضع وأداء الشركاء المنفذين في المحافظة بما يساعد في إيصال المساعدات للمستفيدين من النازحين والمجتمع المضيف، والاستجابة السريعة عند الحاجة للتدخلات الطارئة.

لافتا إلى أن محافظة مأرب وبموجب التقارير الأممية باتت تشكل أكبر تجمعا للنازحين من مختلف محافظات الجمهورية، ومازالت تستقبل موجات النزوح بشكل يومي، حيث تستوعب ما نسبته أكثر من 65 في المائة من النازحين في اليمن وتتسع فيها أعداد المخيمات وحجمها بصورة مستمرة، حيث بلغت حتى الآن 148 مخيما وتجمعا للنازحين إلى جانب انخراط أعداد كبيرة من النازحين في المجتمع المحلي من خلال منازل بالإيجار، وهذا ما يزيد من الأعباء والتحديات على قيادة السلطة المحلية في مختلف المجالات تفوق قدرتها وإمكاناتها، ويتطلب شراكة حقيقية مع المنظمات الدولية لتقوم بدورها الإنساني من خلال التدخلات الطارئة وذات الأثر التنموي استجابة للاحتياجات الأساسية العاجلة والمستقبلية.

حضر اللقاء مدير مكتب وزارة الخارجية بالمحافظة المستشار حسين محمد المصطفى ومدير الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين.

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن