الخطر القادم إلى الشرق الأوسط...خبراء يحذرون من أن بلداننا لن تكون صالحة للعيش مستقبلاً

الخميس 26 أغسطس-آب 2021 الساعة 01 صباحاً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 3474
 

كشفت مجلة Foreign Policy، الأربعاء 25 أغسطس/آب 2021، أن التغير المناخ الذي يضرب العالم في السنوات الأخيرة سيحول العديد من البلدان في الشرق الأوسط إلى أماكن "مشتعلة الحرارة" لدرجة غير قابلة للسكن. 

 

المجلة قالت إن الظروف المناخية القاسية ستصبح روتينية وقد تتعرض المنطقة لأربعة أشهر من أشعة الشمس الحارقة كل عام، فيما قال معهد ماكس بلانك الألماني: "قد تصبح العديد من المدن في الشرق الأوسط غير صالحة للسكن فعلياً قبل نهاية القرن". 

 

"الشرق الأوسط لن يكون صالحاً للعيش"!

جوس ليليفيلد، الخبير في مناخ الشرق الأوسط والبحر الأبيض المتوسط في معهد ماكس بلانك، قال إن الشرق الأوسط قد تجاوز الاتحاد الأوروبي في انبعاثات غازات الاحتباس الحراري على الرغم من أنه "يتأثر بشدة بشكل خاص" بالتغير المناخي، وأضاف ليليفيلد: "في العديد من مدن الشرق الأوسط، ارتفعت درجات الحرارة بشكل كبير بما يزيد عن 50 درجة مئوية. إذا لم يتغير شيء، فقد تتعرض المدن لدرجات حرارة تصل إلى 60 درجة مئوية في المستقبل، وهو ما سيكون خطيراً بالنسبة لأولئك الذين ليس لديهم إمكانية الوصول إلى مكيفات الهواء".

 

وأشارت المجلة إلى قلق الخبراء بسبب انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في المنطقة، حيث أصبحت أكثر من ثلاثة أضعاف خلال العقود الثلاثة الماضية.

 

يأتي هذا في وقت شهدت فيه قارة آسيا أكثر شهور يوليو/تموز حرارة منذ بدء عملية التسجيل، مُتجاوِزاً الرقم القياسي السابق المُسجَّل في عام 2010، وهو العام الذي شهد موجة حارة قتلت عشرات الآلاف، كما شهدت قارة أوروبا ثاني أكثر شهور يوليو/تموز حرارة في تاريخها، بنفس مستوى عام 2010، وخلف مستوى يوليو/تموز 2018.

 

تحذير من القادم 

وخلص تقرير علمي جديد أشرفت عليه الأمم المتحدة إلى أن العالم لم يعد بإمكانه منع تفاقم الاحتباس الحراري في كوكب الأرض، على مدار الأعوام الثلاثين المقبلة، بعد أن ماطلت الدول في الحد من انبعاثاتها بشكل كبير، رغم أن التقرير العلمي أورد أنه ما تزال هناك نافذة صغيرة لتجنُّب المستقبل الأكثر فظاعة، وذلك وفق ما نقلته صحيفة The New York Times الأمريكية.

  

وقد زاد البشر بالفعل حرارة الكوكب بنحو 1.1 درجة مئوية، أو درجتي فهرنهايت، منذ القرن التاسع عشر، والسبب إلى حدٍّ كبير هو حرق الفحم والنفط والغاز من أجل الحصول على الطاقة، كما يمكن الشعور بالتداعيات في مختلف أرجاء العالم، إذ قتل الحر الشديد هذا الصيف وحده مئات الأشخاص بالولايات المتحدة وكندا، وعاثت الفيضانات دماراً في ألمانيا والصين، وخرجت حرائق الغابات عن السيطرة في سيبيريا وتركيا واليونان.

 

إنها مجرد البداية فقط

هكذا يقول التقرير الذي صدر عن "اللجنة الحكومية الدولية المعنية بالتغير المناخي"، وهي هيئة علماء ألَّفتها الأمم المتحدة، الإثنين 9 أغسطس/آب: "وحتى لو بدأت الدول خفضاً حاداً للانبعاثات منذ اليوم، فمن المرجح أن تزداد درجات الحرارة العالمية بنحو 1.5 درجة مئوية في غضون العقدين المقبلين".

 

وجد العلماء أيضاً أنَّ الأخطار تنمو بصورة كبيرة عند زيادة الحرارة بواقع درجة ونصف، فيمكن أن يعاني قرابة مليار شخص على مستوى العالم من الحرارة الشديدة في موجات حر مُهدِّدة للحياة تحدث بصفة أكثر تكراراً.

 

كما قد يعاني مئات الملايين للحصول على المياه، بسبب حالات الجفاف الشديد. وقد تنقرض بعض أنواع الحيوانات والنباتات التي تعيش حالياً. وستعاني الشعاب المرجانية، التي توفر مصايد أسماك لمساحات شاسعة من العالم، من حالات النفوق الجماعي بوتيرة أكثر تكراراً.