تفاقم الخلافات بين قيادت المليشيات و12 مؤسسة طائفية إيرانية في صنعاء تعمل بغطاء إنساني

الثلاثاء 24 أغسطس-آب 2021 الساعة 12 مساءً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 2731

 

 

تزايدت الصراعات الداخلية في أوساط قيادات المليشيا وتبادل الاتهامات، وسط اندلاع اشتباكات مع قبائل في محافظة عمران شمال صنعاء.

وكشف تقرير رفعه عضو رابطة علماء الزيدية في صنعاء التابعة للمليشيا زين العابدين المؤيد إلى زعيم المليشيا الإرهابية عبد الملك الحوثي، واطلعت عليه «عكاظ»، تفاقم الخلافات بين قيادات المليشيا وانتشار 12 مؤسسة إيرانية تعمل بغطاء إنساني لنشر الطائفية، داعيا العلماء إلى التحرك السريع.

وحذر من خطورة مؤسسات إيرانية يديرها الإيراني محمد الموسوي وتدين بالولاء المطلق للملالي في إيران، مؤكدا أن هذه المؤسسات لا تهدد اليمنيين وحدهم بل المذهب الزيدي كونها تطبق برامج ضالة بصورة مستمرة مستغلة المراكز الصيفية والفعاليات والندوات والدورات سواء للأطفال أو للبنات أو الرجال أو النساء.

وكشف التقرير أن قيادات حوثية تعمل مع هذه المؤسسات وأبرزها مدير مكتب الرئاسة الحوثية أحمد حامد وسلفه محمود الجنيد وراجح الشريف، وطارق كرشان، ومحمد الوجيه، ومحمد سهيل، وحسن العماد، ومحمد القبلي، وسالم علي أحمد عزي، ومعمر العبدلي، ومحمد البخيتي، وحسين العزي.

وأوضح أن النشاط بدأ يتوسع ويتغلغل داخل الحوثيين والمجتمع اليمني بعد عودة المبتعثين إلى إيران ولبنان الذين تلقوا التدريب والتأهيل على أيدي مبشرين إيرانيين ومن حزب الله، لافتا إلى أنه تم فرض تلك الشخصيات كقادة ومشرفين حوثيين، ومنذ ذلك أصبح هؤلاء المصدر الأول لاختلاق المشاكل والخلافات داخل الجماعة

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن