قالت ان ”حمد علي“ لم يعد خياراً مقبولاً لتزعم الحزب.. مصادر إماراتية تكشف عن تحركات للملمة ”المؤتمر“ وتوحيد جناح صنعاء مع جناح القاهرة وأبو ظبي ونجل ”صالح“ يشترط

الجمعة 20 أغسطس-آب 2021 الساعة 11 مساءً / مأرب برس ـ غرفة الأخبار
عدد القراءات 6684

كشفت صحيفة إماراتية، الجمعة 20 أغسطس/آب، عن حوارات سياسية تجري في عدد من العواصم العربية بين قيادات حزب المؤتمر الشعبي العام، وسط رفض أحمد علي نجل الرئيس السابق الذي يشترط للدخول في الحوار رفع اسمه من قائمة العقوبات.

ونقلت صحيفة العرب الإماراتية، عن مصادر وصفتها بـ"المطلعة"، قولها، "إن النقاشات بين بعض قيادات حزب المؤتمر تدور حول الخروج باستراتيجية لمواجهة تحديات المرحلة القادمة في اليمن".

وأكدت الصحيفة، أن "نجل الرئيس السابق أحمد علي عبد الله صالح، رفض القيام بأي خطوات ملموسة على الأرض في سياق توحيد أجنحة الحزب وتياراته"، مشترطًا "رفع اسمه من قائمة العقوبات المفروضة من مجلس الأمن الدولي".

واستبعدت الصحيفة، "تحقيق أي اختراق سياسي سريع في اتجاه جهود توحيد حزب المؤتمر الشعبي العام نظر إلى حالة الانقسام التي تعصف بالحزب منذ مقتل علي عبدالله صالح في ديسمبر 2017".

وأشارت الصحيفة "إلى غياب شخصية قيادية في الحزب يمكن أن تصبح موضع إجماع كل التيارات والأطراف التي تشكلت داخل المؤتمر منذ اندلاع الحرب في مارس 2015 وتفاقمت بعد مقتل صالح في 4 ديسمبر 2017"، في إشارة إلى أن "نجل صالح" لم يعد هو الخيار الذي باتت تجمع عليه كل التيارات داخل المؤتمر.

وتطرقت الصحيفة إلى وجود العديد من العوائق التي ما تزال تعترض نجاح الحوار المؤتمري، ومن بينها الاختلافات العميقة بين أجنحة الحزب حول الموقف من التحالف العربي والحوثيين.

وذكرت الصحيفة المقربة من نجل صالح، أن مؤتمر صنعاء أبدى رفضًا لأي تقارب مع الأجندة السياسية للحكومة الشرعية والتحالف العربي في ظل حالة تخندق واضحة لهذا الجناح مع المواقف الحوثية من الحرب وشروط السلام.

يأتي هذا بالتزامن مع حلول الذكرى السنوية لتأسيس حزب المؤتمر الشعبي الذي يشهد انقساما بين عدة تيارات موالية للسعودية، والإمارات، وسلطنة عمان، والحوثيين في صنعاء.

 
اكثر خبر قراءة أخبار اليمن