بايدن مهمتنا في أفغانستان لم تكن بناء دولة وسنرد بشكل مدمر إذا هاجمتنا طالبان

الثلاثاء 17 أغسطس-آب 2021 الساعة 08 صباحاً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 2969
 

 

قال الرئيس الأميركي جو بايدن، اليوم الاثنين، إنه لم يكن من المفترض أبدا أن تكون مهمة الولايات المتحدة في أفغانستان بناء دولة وذلك مع دفاعه عن قراره سحب القوات الأميركية من هناك، موضحاً أن المصلحة القومية لبلاده في أفغانستان كانت بشكل أساسي تتمحور دوماً حول منع استهداف الولايات المتحدة بهجمات إرهابية انطلاقاً من البلد الغارق في الحرب.

وأضاف أن روسيا والصين ترغبان في غرق الولايات المتحدة لأجل غير مسمى في المستنقع الأفغاني.

كما هدد برد «مدمّر» إذا هاجمت «طالبان» المصالح الأميركية.

‏ واحتشد ألوف المدنيين الساعين للفرار من أفغانستان في مطار كابل اليوم الاثنين، مما دفع الجيش الأميركي إلى تعليق عمليات الإجلاء في حين تعرضت الولايات المتحدة لانتقادات بسبب انسحابها من البلاد.

غير أن بايدن تمسك بموقفه وقال إنه لا يعقل أن يبقي قواته في بلاد لتخوض قتالاً في حرب أهلية.

ورأى أن «ما يحدث الآن كان سيحدث بسهولة قبل خمس سنوات أو بعد 15 عاماً».

وأضاف: «تعهّدت دائماً للشعب الأميركي أن أكون صريحاً معه. الحقيقة هي أنّ هذا حدث أسرع بكثير من تقديراتنا»، في إشارة الى انهيار الحكومة الأفغانية.

وأضاف «أعطيناهم كلّ فرصة لتقرير مستقبلهم. لا يمكننا إعطاؤهم الإرادة للقتال من أجل مستقبلهم». وتعهد بايدن في خطابه الالتفات إلى الطريقة التي ستعامَل بها النساء والفتيات الأفغانيات تحت حكم «طالبان».

وقال: «سوف نستمر برفع الصوت عالياً بشأن الحقوق الأساسية للشعب الأفغاني والنساء والفتيات». ووصف الرئيس الأميركي مشاهد الفوضى واليأس في كابل بأنها «مؤلمة للغاية».

وحاول بايدن إلقاء المسؤولة على الإدارة الأميركية السابقة وعلى الاتفاق الذي ابرمه الرئيس السابق دونالد ترمب مع حركة «طالبان»، وقال: «ترمب تفاوض مع طالبان لسحب القوات الأميركية في الأول من مايو (أيار) 2021 وقلل عدد القوات من 15500 جندي إلى 2500 جندي،

وأصبحت طالبان في وضع اقوى مما كانت عليه... وكان أمامي ان اتخذ قراراً اما بالرحيل او الدخول في حرب مع طالبان خاصة انه لم يكن هناك اتفاق لحماية القوات بعد الأول من مايو».

جدير بالذكر أن بايدن قطع إجازته في كامب ديفيد التي كان من المفترض ان تستمر إلى الأربعاء، وعاد إلى واشنطن بعد ظهر الاثنين لإلقاء كلمته من الغرفة الشرقية في البيت الأبيض، بعد أن هزت مشاهد الفوضى أركان ادارته بشدة وشكلت أكبر أزمة حتى الآن في فترة رئاسته