تفاصيل المعارك الدامية في أفغانستان وتسارع تقدم حركة طالبان واستعدادات في إجلاء الدبلوماسيين الأجانب

السبت 14 أغسطس-آب 2021 الساعة 08 صباحاً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 2268

 

 شرد الصراع في أفغانستان حوالي 250 ألف شخص وراح ضحيته حوالي 1000 شخص الشهر الماضي فقط وصلت الدفعات الأولى من القوات الأمريكية، المسؤولة عن إجلاء البعثات الدبلوماسية وغيرها من طواقم العمل الأجنبية من أفغانستان، إلى مطار كابول بينما تسابق دول أخرى الزمن من أجل إجلاء عمالها ومواطنيها من البلاد وسط تقدم سريع تحرزه حركة طالبان في الصراع مع القوات الحكومية.

وسيطرت قوات طالبان الجمعة الماضية على بول علم، عاصمة ولاية لوغهار التي تبعد 80 كم فقط عن عاصمة البلاد وحذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من أن الأمور بدأت تخرج عن السيطرة، وأصبحت تخلف عواقب وخيمة يتحملها المدنيون. واضطر أكثر من 250000 شخص إلى النزوح من منازلهم بسبب الصراع بين طالبان والجيش الأفغاني حتى الآن.

ويأتي تقدم طالبان نحو العاصمة تزامنا مع انسحاب القوات الأمريكية بعد عشرين عاما من العمليات العسكرية التي قام بها الجيش الأمريكي هناك. وأدى القتال بين الجانبين إلى تصاعد مخاوف حيال إمكانية أن يتبدد التقدم الذي أُحرز على صعيد حقوق الإنسان في أفغانستان منذ طرد حركة طالبان.

وسيطرت طالبان أيضا على قندهار، ثاني أكبر مدينة في أفغانستان، الجمعة الماضية أيضا واجتاحت مدينة لاشكار غاه المجاورة لها علاوة على مدينة هيرات في الغرب. وبذاك تكون الحركة قد فرضت سيطرتها على حوالي ثلث عواصم الولايات في البلاد. ويصل أغلب القوات الموفدة لإجلاء البعثة الدبلوماسية الأمريكية من أفغانستان، البالغ عددها 3000 جندي، إلى كابول بنهاية الأسبوع الجاري. وتعتزم الولايات المتحدة حمل الآلاف يوميا جوا إلى خارج كابول.

ويرجح التقييم المخابراتي الأحدث للموقف أن مقاتلي طالبان قد يصلون إلى العاصمة كابول خلال 30 يوما. وأبلغت السفارة الأمريكية في كابول موظفيها بإمكانية توفير محرقة وأدوات أخرى لإتلاف المواد الحساسة، بما في ذلك الوثائق والمعدات مثل الأعلام التي يمكن استخدامها في الدعاية.

الحرب في أفغانستان: طالبان تسيطر على عواصم ثلاث ولايات شمالي أفغانستان خلال 24 ساعة طالبان تزعم الاستيلاء على مقاطعتين شمال العاصمة الأفغانية والحكومة تستعد لهجوم لاستعادة معبر مع إيران وقالت المملكة المتحدة - التي أرسلت 600 من قواتها لإجلاء مواطنيها وموظفيها الأفغانيين السابقين - إنها سوف تقلل تمثيلها الدبلوماسي في أفغانستان إلى الحد الأدنى، وهو ما أكدته ألمانيا أيضا. كما أغلقت الدنمارك والنرويج سفارتيهما في كابول.

وطالب أنطونيو غوتيريش طالبان بإنهاء القتال، كما حث المجتمع الدولي على التأكيد على أن الاستيلاء على السلطة بالقوة العسكرية غير مقبول. وقال الأمين العام للأمم المتحدة: "كل يوم يروح ضحية الصراع الكثير من القتلى بينهم نساء وأطفال. ومعنى استمرار الصراع الأهلي استمرار المزيد من المذابح التي يروح ضحيتها المدنيون الذين يدفعون أعلى ثمن لها". وحذر من أن إمدادات الغذاء والدواء تتضاءل بينما دُمرت البُنى التحتية الأساسية مثل المدارس وعيادات الرعاية الصحية بسبب الصراع. وناشدت الأمم المتحدة دول الجوار المحيطة بأفغانستان أن تفتح حدودها وتسمح للناس بالوصول إلى مناطق آمنة.

وقتل حوالي ألف شخص بسبب الصراع في أفغانستان في الشهر الأخير فقط، وفقا لتقارير الأمم المتحدة. ونصبت المخيمات في الغابات المحيطة بضواحي العاصمة كابول بينما ينام من يسعون إلى الأمان في شوارع العاصمة على مدار الأيام القليلة الماضية. وبلغ عدد الأطفال بين من شردهم هذا الصراع وفروا إلى العاصمة كابول 72000 طفلا، وفقا لإحصائيات مؤسسة سايف ذي تشيلدرن