لأول مرة.. تعيين سيدة سعودية في منصب رفيع برئاسة شؤون الحرمين.. فمن هي؟

الأحد 08 أغسطس-آب 2021 الساعة 07 مساءً / مأرب برس ـ غرفة الأخبار
عدد القراءات 6711

عيّنت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي في السعودية، لأول مرة، سيدة في منصب مساعد للرئيس العام لشؤون الحرمين، من ضمن 20 أكاديمية سعودية تسلمن مناصب قيادية رفيعة في الرئاسة.

وقالت رئاسة شؤون الحرمين، في بيان، إنه "تم تعيين الدكتورة فاطمة الرشود، مساعد الرئيس العام للشؤون النسائية المكلف، من بين عدة مساعدين جميعهم من الرجال".

وجاء تعيين "الرشود"، وهي واحدة من أقدم الأكاديميات العاملات في إدارات الرئاسة، بالتزامن مع إعادة هيكلة لتلك الإدارات، وتعيين قياديين جدد فيها، كان لافتاً بينهم العدد الكبير من النساء.

وتسلمت "العنود العبود" وكالة الرئيس العام للشؤون النسائية، و"كاميليا الدعدي"، وكالة الرئيس العام للشؤون الإدارية والتطويرية النسائية، و"نورة الذويبي"، وكالة الرئيس العام للشؤون العلمية والفكرية والتوجيهية، و"ابتهال الجعيد"، وكالة الرئيس العام للمكتبات والبحث العلمي النسائي.

كما تسلمت "جوزة المسعودي"، منصب الوكيل المساعد للشؤون الإدارية النسائية، و"مرام المعطاني"، الوكيل المساعد للشؤون العلمية والفكرية والثقافية النسائية، و"سلمى اللهيبي"، الوكيل المساعد للشؤون التوجيهية والإرشادية النسائية، و"وداد الثبيتي"، الوكيل المساعد للتخطيط الاستراتيجي والمبادرات وتحقيق الرؤية النسائية.

وشملت المناصب الجديدة، تعيين "بشرى المحمادي"، في منصب الوكيل المساعد للمكتبات والبحث العلمي النسائية، و"ندى المالكي"، في منصب الوكيل المساعد للعلاقات والشؤون الإعلامية والشراكات المجتمعية النسائية، و"وضحى عسيري"، في منصب الوكيل المساعد للخدمات والشؤون الميدانية النسائية، و"نوف قحل"، في منصب الوكيل المساعد للتفويج والحشود، و"إكرام الغامدي" في منصب الوكيل المساعد للشؤون التقنية والتحولات الرقمية والذكاء الاصطناعي النسائية، و"ديمة باسليم"، في منصب الوكيل المساعد للغات والترجمة.

وأعلنت السعودية، الخميس الماضي، تعيين 20 أكاديمية في مناصب قيادية رفيعة في رئاسة شؤون الحرمين الشريفين، التي تشرف على إدارة المسجد الحرام في مكة المكرمة، والمسجد النبوي الشريف في المدينة المنورة.

وقالت رئاسة شؤون الحرمين، في بيان رسمي، إن التعيين في مناصب قيادية عليا في الرئاسة شمل 20 سيدة من الحاصلات على درجتي الماجستير والدكتوراة.

وستنضم الأكاديميات العشرين، لعشرة أكاديميات أخريات جرى تعيينهن في مناصب قيادية أيضا في الرئاسة العام الماضي، في إطار خطط البلاد لتمكين المرأة، بما في ذلك تعيينهن في وظائف ومناصب بالقطاع الديني الذي هيمن عليه الرجال لعقود.

وقالت رئاسة الحرمين، إن "تعيين السيدات من ذوات الكفاءات العاملة في الرئاسة بمناصب قيادية عليا، يستهدف الارتقاء بمستوى العمل بالرئاسة واستثمارا للكوادر الوطنية المؤهلة".

وتضم رئاسة شؤون الحرمين، الكثير من الإدارات الفرعية التوجيهية والإرشادية والتطويرية والإدارية واللغوية والتقنية، بجانب إدارات مجمع الملك "عبدالعزيز" لكسوة الكعبة المشرفة، ومعرض عمارة الحرمين الشريفين، ومكتبة الحرم المكي الشريف، ومكتبة المسجد الحرام.

وتوجد النساء بكثرة في وظائف خدمة الحجاج والمعتمرين وتقديم الرعاية الصحية لهم، وتوفير الأمن في المشاعر المقدسة منذ سنوات، لكن عددهن في الوظائف القيادية كان قليلا مقارنة بأعداد الرجال.