ما حقيقة ترحيل اليمنيين من جنوب السعودية وما الخيار المتاح خلال مهلة لا تتجاوز 3 أشهر؟

الخميس 05 أغسطس-آب 2021 الساعة 05 مساءً / مأرب برس-متابعات
عدد القراءات 9059

خلال الايام الماضية، نشرت وسائل اعلام محلية وعربية، تقارير اعلامية، تتحدث عن قرار من السلطات السعودية، بترحيل المقيمين اليمنيين من المحافظات الجنوبية في المملكة.

ووفقا لهذا القرار، فقد تم منح اليمنيين الذي يعملون هناك في وظائف مختلفة ،مهلة ثلاثة أشهر لإيجاد عمل في مناطق أخرى داخل السعودية أو العودة إلى اليمن.

ويتضمن القرار ترحيل اليمنيين،بينهم اكثر من 100 استاذ جامعي، من اربع محافظة سعودية جنوبية هي، عسير، نجران، جيزان، والباحة، دون معرفة الأسباب.

صحيفة القدس العربي نقلت عن بعض المغتربين اليمنيين في الجنوب السعودي قولهم أن “جميع أفراد العمالة اليمنية الذين يعملون بشكل رسمي في مناطق عسير والباحة ونجران وجيزان في السعودية، تلقوا إشعارات من السلطات السعودية بإنهاء التعاقد معهم بدون سابق إنذار، وضرورة إنهاء أعمالهم خلال ثلاثة أشهر، ويتضمن ذلك إلغاء عقود مساكنهم المستأجرين فيها، وترحيل من لم يستطع الحصول على عقد عمل في مناطق أخرى بعيداً عن هذه المناطق الجنوبية”.

وأوضحوا أن السلطات السعودية وجهت إنذارات لجميع المنشآت السعودية في الجنوب التي لديها عمالة يمنية، بإنهاء عقودهم وإنهاء كفالتهم وترحيلهم إلى اليمن عند انتهاء المدة المحددة لذلك، وإحلال مواقع عملهم بعمالة سعودية أو بمواطنين من جنسيات أخرى، وحملت المنشآت السعودية المسؤولية الكاملة عن أي تقصير في الالتزام بهذا القرار الذي بررته بـ”سياسات التوطين وسياسات الانكشاف المهني وسياسة توازن الجنسيات” وفقاً لبنود الإشعار الرسمي الذي تم توجيهه لأصحاب منشآت العمل، بحسب الصحيفة.

وذكرت المصادر أن هذه الإجراءات السعودية تشمل كافة الأساتذة الجامعيين اليمنيين في جميع الجامعات والمؤسسات السعودية في مناطق جنوب السعودية، وهي جيزان ونجران وعسير والباحة، في القطاعين العام والخاص، كما تشمل كذلك اليمنيين الموظفين في المستشفيات والمنشآت الطبية والتجارية السعودية، بالإضافة إلى العمالة اليمنية في المنشآت التجارية المختلفة، الذين تلقوا جميعاً بلاغات مشابهة بالاستغناء عنهم وتسريحهم من أعمالهم، وبالتالي الاستعداد لترحيلهم من البلاد.

*صمت رسمي

ولم يصدر عن الجهات السعودية المعنية، كوزارة العمل، تعليقا على ذلك، كما لم تعلق الحكومة الشرعية في اليمن على هذا القرار، حتى الآن.

*إجراءات مختلفة

في هذا السياق تحدث الصحفي اليمني فهد سلطان، في لقاء متلفز على قناة بلقيس، أن "الإجراءات السعودية الجديدة جاءت بطريقة مختلفة عن سابقاتها".

ويوضح أنه "في الإجراءات السعودية السابقة كانت السلطات هناك تصدر تعميمات رسمية بهذا الشأن، وتستهدف من خلالها المخالفين بشكل عام، لكن في الإجراءات الأخيرة لم يصدر من السلطات أي إعلان رسمي بشأن هذه الإجراءات". 

واشار إلى أن "هناك ثلاث جامعات سعودية أبلغت جميع اليمنيين العاملين فيها بإنهاء أعمالهم خلال مدة لا تزيد عن ثلاثة أشهر".

*موقف الحوثيين

الحوثيون وعبر ما يسمى وزارة شئون المغتربين في حكومة صنعاء ،غير المعترف بها، أدانت ما وصفته بقرار السلطات السعودية ،ترحيل المغتربين اليمنيين من نجران وجيزان وعسير والباحة، والمناطق الجنوبية كافة.

وذكرت أن ما وصفتها بالإجراءات السعودية التعسفية أمهلت مالكي المراكز التجارية والمؤسسات والشركات أربعة أشهر لتنفيذ تلك الإجراءات أو نقل العمالة اليمنية إلى مناطق أخرى أو استبدالها بعمالة من جنسيات أخرى.