”واشنطن“ تعلن ملخص زيارة ”ليندر كينغ“ الى الرياض وتؤكد: ”حان الوقت الآن للتوقف عن احتجاز مستقبل اليمن رهينة“

السبت 31 يوليو-تموز 2021 الساعة 10 مساءً / مأرب برس ـ غرفة الأخبار
عدد القراءات 3816

أنهى المبعوث الأمريكي الخاص لليمن، "تيم ليندركينغ"، ونائب المبعوث الأممي لليمن معين شريم، الليلة الماضية زيارتهما للعاصمة السعودية الرياض، ناقشا خلالها جهود السلام ووقف إطلاق النار مع مسؤولين يمنيين وسعوديين وخليجيين.

وقالت الخارجية الأمريكية، في بيان صحفي، أن لندركينغ "عاد من السفر إلى المملكة العربية السعودية، بعد لقاء كبار المسؤولين من الجمهورية اليمنية والحكومات السعودية، ومجلس التعاون الخليجي، والمجتمع الدولي، ومكتب المبعوث الخاص للأمم المتحدة".

وأضاف: "دعا ليندركينغ إلى إنهاء القتال في مأرب وجميع أنحاء اليمن، والذي يتسبب في زيادة معاناة الشعب اليمني".

وأعرب ليندركينغ "عن قلقه من استمرار الحوثيين في رفض الانخراط بشكل جدي في المحادثات السياسية ووقف إطلاق النار، مشددا على أن الأزمة الإنسانية الأليمة في البلاد لا يمكن عكسها إلا عبر اتفاق دائم بين الأطراف اليمنية"، وفقا للبيان.

كما دعا "الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي للعمل معا لتحسين الخدمات واستقرار الاقتصاد، حيث تتمثل الخطوة الأولى الحاسمة في ضمان الظروف اللازمة لعودة مجلس الوزراء إلى عدن".

وبحسب البيان، ناقش ليندركينغ خلال لقاءاته "الإجراءات الفورية التي يجب اتخاذها لتخفيف الأزمة الإنسانية والاقتصادية، وتمويل مساعدات اقتصادية وإنسانية إضافية للبلاد".

وفي السياق قال مكتب المبعوث الأممي الخاص لليمن، أن القائم بأعمال رئيس المكتب (نائب المبعوث) معين شريم، اختتم زيارة استغرقت يومين للرياض "التقى خلالها نائب الرئيس اليمني علي محسن ورئيس الوزراء معين عبد المالك وكبار المسؤولين، كما التقى بالمبعوث الأمريكي الخاص تيموثي ليندركينغ ودبلوماسيين آخرين يعملون في الملف اليمني".

وأضاف المكتب في بيان صحفي، أن شريم ناقش "الحاجة الملحة للاتفاق على وقف جميع أشكال العمليات العسكرية في اليمن وعبر الحدود".

وشدد نائب المبعوث "على أهمية اتخاذ تدابير إنسانية واقتصادية عاجلة للتخفيف من معاناة الشعب اليمني من شأنها أن تخلق بيئة مواتية لاستئناف العملية السياسية الشاملة التي طال انتظارها والتي يقودها اليمنيون تحت رعاية الأمم المتحدة".

وقال شريم "هذا أمر أساسي للحد من التهديدات التي يتعرض لها المدنيون، والتخفيف من حدة الوضع الإنساني المزري، وتمهيد الطريق لتحقيق سلام مستدام وشامل وعادل وللمصالحة والتعافي في اليمن".

ووفق البيان، ناقش نائب المبعوث ايضا "الحاجة الملحة لإزالة جميع العقبات لتمكين الحكومة اليمنية من العودة إلى عدن والقيام بمهامها في أسرع وقت ممكن، وفقا لاتفاق الرياض".

وكان المبعوث الأمريكي ونائب المبعوث الأممي لليمن وصلا الرياض يوم الثلاثاء الماضي، في زيارتين تزامنت مع إطلاق المليشيا الحوثي صواريخ وطائرات مسيرة باتجاه السعودية ومأرب وتصعيد عملياتها الهجومية عبر البحر مستهدفة سفينة سعودية تجارية بطائرة مسيرة، إضافة إلى تصاعد الاعمال القتالية في جبهات مأرب والبيضاء.

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن