أسرة القذافي لاجئة في عُمان وتنتظر فوز سيف الإسلام بالرئاسة

الأحد 25 يوليو-تموز 2021 الساعة 08 مساءً / مأرب برس-القدس العربي
عدد القراءات 3421

 

عادت أسماء أبناء الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي (1969-2011) لتطفو على السطح، بعد سنوات من الابتعاد عن الأضواء. وأطلق عدد من أركان النظام السابق دعوات لترشيح النجل الثاني للقذافي، سيف الإسلام (48 عاما) لرئاسة ليبيا، بمناسبة الانتخابات العامة المُقرر إجراؤها في الرابع والعشرين من كانون الأول/ديسمبر المقبل.

غير أن خبراء قانونيين اعتبروا ذاك الترشيح غير واقعي، لأن سيف الإسلام ما زال مطلوبا للمثول أمام المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، بناء على طلب مؤرخ في 27 حزيران/يونيو 2011 يتعلق بارتكاب جرائم ضد الإنسانية. ولم يُنشر رسميا أي بيان يُؤكد نية الترشيح عدا ما نشرته صحيفة «ذا تايمز» البريطانية مؤخرا في هذا الشأن. وكان سياسيون ومحامون اعتبروا في مؤتمرات صحافية أقاموها في تونس وطرابلس قبل فترة، أن سيف الإسلام هو «الرجل المناسب للمرحلة المقبلة» متناسين أنه لعب دورا أساسيا في قمع المظاهرات إبان «ثورة» 17 شباط/فبراير 2011 وتوعد الليبيين بحرب أهلية.

فريق من المستشارين

أمضى سيف الإسلام السنوات العشر الأخيرة مُحتجزا في مدينة الزنتان (غرب) التي تبعد عن العاصمة طرابلس 60 كلم فقط، ولم يُعرف عنه شيء طيلة تلك الفترة إذ كان وما زال مُتخفيا. وأكد مؤخرا رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، وهو قيادي بارز في حزب العدالة والبناء (الذراع الحزبية لفرع الإخوان المسلمين) أن سيف الإسلام «ما زال على قيد الحياة وهو حر طليق». وأكد ذلك سيف الإسلام بنفسه، في حديث صحافي عبر الهاتف، مع مراسل جريدة «ذا تايمز» البريطانية في تونس، أكد فيه هويته. كما أعلن أنه باشر سلسلة من الاجتماعات مع دبلوماسيين غربيين لم يذكر جنسياتهم، بعدما شكل حوله فريقا من المستشارين.

وبررت «كتيبة أبو بكر الصديق» الإفراج عن سيف الإسلام بأنه يندرج في إطار قانون العفو الذي سنه برلمان الشرق في ليبيا العام 2015. لكن بالرغم من قرار العفو ظل سيف الإسلام متواريا عن الأنظار مخافة تعرُضه لعمليات انتقامية.

واجهة مقبولة؟

وكانت ميليشيا أبو بكر الصديق، رفضت سابقا تسليمه إلى الحكومة المعترف بها من الأمم المتحدة، قائلة إنها غير واثقة من أن طرابلس قادرة على ضمان عدم هروبه من ليبيا. ويرى محللون ليبيون أن العواصم الغربية، بالإضافة لروسيا، تعتبر سيف الإسلام واجهة مقبولة، وهي مستعدة لغض الطرف عن الجرائم التي ارتكبها. وعلى الرغم من الانتقادات الموجهة إليه، ما زال يحظى ببعض الشعبية في أوساط الفئات الحاكمة السابقة. وهذا ما يُغريه بخوض معركة الانتخابات المقبلة بأسلوب جديد. لكنها تضعه أيضا في مواجهة مع الجنرال المتقاعد حفتر، الذي ينتسبُ إلى الشرعية نفسها ويبعث برسائل إلى الليبيين عُنوانها أن العودة إلى ما قبل 2011 أفضل من الثورة التي لم تجلب سوى الحروب والخراب.

وتٌعتبر ورقة سيف الإسلام ورقة ثمينة في أيدي زعامات الزنتان، التي كانت تسيطر على مطار طرابلس الدولي قبل 2014. لكن مصادر مختلفة أفادت أن ميليشيا «أبو بكر الصديق» أخلت سبيل سيف الإسلام منذ 2017 مؤكدة في الوقت نفسه أنه لم يُغادر الزنتان بعد الإفراج عنه. وتحدث خبراء قانونيون أيضا عن عقبة كبيرة تحول دون ترشيحه، وتتمثل بحكم الإعدام رميا بالرصاص، الذي أصدره في حقه القضاء الليبي العام 2015 بعد محاكمة خضع لها مع نحو ثلاثين من رموز نظام القذافي، بعدما أدين بجرائم حرب من بينها قتل محتجين خلال الانتفاضة على حكم والده.

خسر معمر القذافي، الذي حكم ليبيا بقبضة من حديد طيلة أكثر من أربعة عقود، ثلاثة من أبنائه خلال القتال مع الثوار في 2011 وهم خميس والمعتصم بالله وسيف العرب. ويُعتبر الساعدي (47 عاما) المقبوض عليه في النيجر، الأكثر إثارة للجدل، إذ رفضت حكومة الوحدة الوطنية الحالية، تنفيذ قرار الإفراج عنه، الصادر عن المحكمة في 30 نيسان/أبريل 2018. وعزت صحيفة «الساعة 24» الليبية، امتناع الدبيبة من تنفيذ قرار الإفراج عن الساعدي، الصادر قبل ثلاث سنوات، إلى اشتراطه (الدبيبة) موافقة قيادات مدينة مصراتة على تلك الخطوة. أما النائب العام صديق الصور، فأرسل في حينه إلى وزارة العدل والحكومة إشعارا بقرار البراءة الصادر في حق الساعدي .

وفي هذا السياق، اعتبر خالد الزا~دي، محامي أسرة القذافي، أن السلطات الليبية الحالية تُؤخر الإفراج عن الساعدي ليكون رهينة في يدها‏، من أجل استثمارها في وقت لاحق، مؤكدا أنها لا تريد الإفراج عنه لهذا ‏السبب.‏

ورقة الأحلاف القبلية

يستخدم أنصار سيف الإسلام حاليا ورقة التحالفات القبلية، لدعم خططه السياسية، وإظهار امتلاكه قاعدة اجتماعية، مؤلفة من المدن والقبائل التي لم تُؤيد انتفاضة 17 شباط/فبراير. وفي مطلع الشهر الحالي أعلن ما سُمي بـ«المجلس الاجتماعي للصيعان» (غرب العاصمة طرابلس) أنه يدعم ترشيح سيف الإسلام للانتخابات الرئاسية، وطلب في الوقت نفسه من الأمم المتحدة «احترام إرادة الشعب الليبي في اختيار من يرأسه بنظام الانتخاب المباشر، من دون تداخلات خارجية».

واتهم بيان الصيعان حزب العدالة والبناء بالعمل على استمرار الأزمة السياسية، وحض على منح سيف الإسلام، في حال فوزه بالانتخابات، «كافة الصلاحيات لإدارة الدولة، بما فيها صلاحية القائد الأعلى للقوات المسلحة». والأرجح أن سيف الإسلام هو الحصان الذي تراهن عليه كل من روسيا ومصر، بعد سلسلة الاخفاقات العسكرية والسياسية التي مُني بها القائد العسكري للمنطقة الشرقية الجنرال المتقاعد خليفة حفتر.

قانون غير مضمون النتيجة

من هنا فإن التحدي الأكبر الذي يواجهه نجل القذافي يأتي من خصومه المحليين، ومن ضمنهم غُرماؤه، الذين يحاولون تعديل قانون الانتخابات لكي يتم اختيار الرئيس المقبل عبر مجلس النواب، تفاديا للاقتراع العام المباشر، لأنه «غيرُ مضمون» من وجهة نظرهم، وقد يُسفر عن انتخاب الجنرال حفتر أو سيف القذافي.

بيد أن الأخير يواجه فيتو داخلي وآخر خارجي، الأول مصدره القوى السياسية والاجتماعية (القبائل) التي قوضت منظومة القذافي «الجماهيرية» والتي لن تقبل العودة إلى المربع الأول، بعد الثمن الباهظ الذي دفعته للتخلص من حكم الأب والأبناء. أما الفيتو الثاني فيأتي من القوى الإقليمية والدولية، التي شاركت في تقويض النظام السابق. والمُلاحظ أن الدول التي دعمت حفتر في الماضي، قد تُغير مواقفها، تبعا لمصالحها، متى شعرت بأنه بات يمثل الحصان الخاسر.

طلبات مُلحة من الجنائية الدولية

وينطبق هذا أيضا على سيف الإسلام، خاصة في ضوء الطلبات المُلحة من المحكمة الجنائية الدولية للحكومة الليبية بتسليمه، بالإضافة لحكم الإعدام الصادر في شأنه من محكمة طرابلس. وحضت فاتو بنسودة، مُدعية الجنائية الدولية، حكومة الوحدة الوطنية في ايار/مايو الماضي على اعتقال سيف الإسلام وتسليمه إلى المحكمة الدولية. أكثر من ذلك دعت بنسودة، في كلمة ألقتها أمام مجلس الأمن الدولي، سيف الإسلام، إلى تسليم نفسه إلى السلطات الليبية.

وحدهُ الإبن البكر للعقيد القذافي من زوجته الأولى، محمد (51 عاما) هو الذي لم يتلق تكوينا عسكريا، إذ كان يرأس مجلس إدارة الشركة العامة للبريد والاتصالات السلكية واللاسلكية، على أيام والده، وهي المنظومة التي تُدير شبكة الهواتف المحمولة. ولم يُعرف عن محمد القذافي تعاطي العمل السياسي، إذ كان يرأس اللجنة الوطنية الأولمبية ويُشرف على أحد نوادي كرة القدم. وظل بعيدا عن الصراع أثناء انتفاضة 17 شباط/فبراير 2011 ما أتاح له مغادرة البلد مع أسرته برا إلى الجزائر.

تدخل من مبارك

أما المعتصم بالله (45 عاما) وهو في الأصل طبيب، فانضم إلى الجيش حيث أصبح ضابطا، وتردد انه خطط للانقلاب على والده، ما جعله يهاجر إلى مصر. ومن هناك استطاع تحصيل الغفران من والده بعد تدخل الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك لصالحه.

ومنذ عودته من مصر، سلمه والده في 2007 رئاسة مجلس الأمن القومي، بالإضافة لقيادته كتيبة طلائع، في إطار تفكيك وحدات الجيش الليبي، الذي بات عبارة عن كتائب يقف على رأس كل واحدة منها أحد أبناء العقيد. وكان المعتصم بالله يمثل أحد أعمدة النظام، فكثيرا ما طُرح اسمه ليكون خليفة لوالده بعد رحيله، لكنه قُتل في المعارك مع الثوار.

صانع الأزمات

ويُعتبر هانيبال (43 عاما) أكثر أبناء القذافي مُشاغبة وإزعاجا، إذ تسبب سلوكه الأهوج في اندلاع أزمات دبلوماسية بين ليبيا ودول أخرى من بينها سويسرا ولبنان. وبالرغم من أن هانيبال تلقى تكوينا في الطب وانضم أيضا إلى القوات المسلحة، مثل شقيقه المعتصم بالله، فإنه عُرف بسلوكه الفظ حتى أنه اعتدى على زوجته اللبنانية وخدمه بالضرب في سويسرا، ما أدى إلى اعتقاله. ولم يتورع عن التصريح بأن سويسرا بلد يتعين اقتسامه بين فرنسا وألمانيا وإيطاليا. وتكررت مثل هذه الحادثة في بلدان أوروبية أخرى، فيما اعتبر السويسريون أن القذافي الأب أهان دولتهم إهانة غير مسبوقة، إذ اضطر الرئيس السويسري لزيارة ليبيا، طالبا من القذافي الصفح عن مواطنين سويسريين اختطفتهما المخابرات الليبية للضغط على حكومتهما. واللافت أن جميع وسائل الإعلام في سويسرا تذكرت ذلك الموقف بمرارة يوم قُتل القذافي.

لجوء «إنساني» في الجزائر

واستطاع هانيبال مغادرة ليبيا، على إثر سقوط طرابلس في أيدي الثوار، مرفوقا بوالدته وأخته عائشة وأخيه الأكبر محمد، في موكب من السيارات التي دخلت الأراضي الجزائرية فجرا، بعد منحهم حق «اللجوء الإنساني» وفقا للتعبير الذي استخدمه الجزائريون آنذاك. وتطلب القرار إجراء مشاورات مع «المجلس الوطني الانتقالي» الليبي (حكومة مؤقتة) وأيضا مع فرنسا والولايات المتحدة.

   التحدي الأكبر الذي يواجهه نجل القذافي يأتي من خصومه المحليين

 

أما خميس الذي يُفترض أن يكون بلغ الأربعين حاليا، فهو الوحيد من الأبناء الذي تلقى تكوينا عسكريا في روسيا، وتسلم بعد عودته إلى ليبيا قيادة كتيبة من كتائب الطلائع، فكان على رأس أول تشكيلة اتجهت إلى مدينة بنغازي، بعد اندلاع انتفاضة 17 شباط/فبراير، لقمع الثوار، إلا أن الأمور خرجت عن سيطرته فقضى في القتال.

نجا أفراد أسرة القذافي، الذين طلبوا اللجوء إلى الجزائر من مطاردة الثوار لقافلتهم، وتمكنت عائشة القذافي من وضع مولود لدى حلولها في الجزائر، لكن العلاقات لم تلبث أن توترت بسب تصريحات أدلت بها عائشة، وهاجمت فيها حكام ليبيا الجدد، بينما كان الجزائريون يُكررون أنهم يقفون موقف «الحياد التام» من الصراع في ليبيا.

نهاية شهر العسل

والجدير بالإشارة هنا أن المحلل السياسي الجزائري عبد العزيز جراد، الذي صار مؤخرا رئيسا للوزراء، عزا آنذاك الترحيب الجزائري بأسرة القذافي إلى كون الأفراد الأربعة «غير مطلوبين لدى المحكمة الجنائية الدولية». لم يُعمر شهر العسل بين أسرة القذافي والسلطات الجزائرية طويلا، فانتقلت عائشة ووالدتها وأخواها هانيبال ومحمد إلى عُمان، حيث مُنحوا وضع اللجوء السياسي. أكثر من ذلك، استطاعت عائشة استصدار قرار من محكمة العدل الأوروبية بإلغاء قرار سابق، يعود إلى 2011 بمنعها من السفر.

أما هانيبال فلم تنته مشاكله، بعد زوال نظام والده، إذ أقام في دمشق مع زوجته اللبنانية، عارضة الأزياء السابقة، ألين سكاف، قبل اختطافه على أيدي جماعة مسلحة لم تٌعرف هويتها، في بيروت أواخر العام 2015 وهو ما زال مسجونا على ذمة قضايا عدة، من بينها اختفاء الزعيم الروحي اللبناني موسى الصدر في ليبيا على الأرجح العام 1976 بعد تلقيه دعوة من معمر القذافي.

ويحلم أفراد أسرة القذافي بأن فوز سيف الإسلام في الانتخابات المقبلة، متى سُمح له بخوضها، سيفتح أمامهم طريق العودة إلى ليبيا، بعد عشر سنوات من التيه، على إثر مقتل رئيس الأسرة وثلاثة من أبنائه على أيدي الثوار.