الأجهزة الأمنية بمصر تعتقل نائب الجن والعفاريت متلبسا بتهريب الآثار

الجمعة 25 يونيو-حزيران 2021 الساعة 07 مساءً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 3154

 

أعلنت السلطات المصرية، إلقاءها القبض على علاء حسانين الشهير بلقب "نائب الجن والعفاريت"، لتزعمه تشكيلًا عصابياً للتنقيب عن الآثار، وتهريبها، مستخدمًا الدجل ومدعيًا تسخيره للجن.

جاء ذلك في تقرير نشره التلفزيون المصري الرسمي، أمس الخميس، وذكر فيه أن الأجهزة الأمنية ضبطت "كميات من الآثار بحوزة المتهمين وأماكن الحفر والمخازن المستخدمة لإيهام الضحايا بأنها مقابر أثرية تم استخراج الآثار منها".

ونشر موقع "مصراوي" الإخباري تقريرا إخباريا تضمن أبرز المعلومات عن النائب السابق، الذي فاز في انتخابات مجلس الشعب دورتين متتاليتين عامي 2000 و2005، بعدما كان مرشحًا عن الحزب الوطني المنحل عن دائرة دير مواس بالمنيا، وكان أحد أعضاء حملة دعم الفريق أحمد شفيق في الانتخابات الرئاسية، في المنيا.

وفشل حسانين في الفوز بالانتخابات عام 2015، وهو يمتلك شركة للرخام والجرانيت، إضافة إلى عدد من المحاجر في المنيا.

واشتهر إعلاميًا بـ"نائب الجن والعفاريت"؛ لإيهامه عددًا من المواطنين أنه على اتصال بقوى خارقة للطبيعة التي يستخدمها لإخماد الحرائق.

وبحسب إحصاءات غير رسمية، نشرتها وكالة "الأناضول" التركية، يبلغ حجم تجارة الآثار في مصر قرابة الـ 20 مليار دولار سنويًا، إلا أن أثريين أكدوا أنه عقب ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 زادت عمليات التنقيب والتهريب بشكل كبير يفوق هذا الرقم، مرجعين ذلك إلى حالة الانفلات الأمني التي سادت عقب الثورة من جهة وإلى تردي الأوضاع الاقتصادية للمصريين من جهة أخرى.

ولم تنجح الإجراءات الحكومية في الحد من الظاهرة رغم إصدار قانون خاص لمكافحة التنقيب عن الآثار أو الاتجار فيها، بحسب محمود كبيش المحامي وعميد كلية الحقوق الأسبق بجامعة القاهرة.