ست خطوات يمكنك التحكم في زوجتك وكذلك الزوجة كيف تسيطر على زوجها

الخميس 24 يونيو-حزيران 2021 الساعة 07 مساءً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 5306

 

يشعر الجميع أحيانا بالحاجة إلى الصراخ في وجه شريكه كونه غاضبا جدا من تصرفاته، ما ينذر بتصاعد الأمور إلى حد لا تحمد عقباه.

في الواقع، الغضب هو أحد الأسباب الرئيسية لتحطيم العلاقات، تاركا وراءه ندبة مروعة، لذلك هناك ضرورة لنتعلم كيفية ترويض هذا الغضب، بحسب موقع timesofindia الذي استعرض 6 طرق للقيام بذلك.

  1. ابتعد

من الحكمة أن تترك الجدال عندما تجد نفسك ترتجف من الغضب أو إذا كانت قبضتك مشدودة. من خلال التعامل مع الأمر على أنه "وقت مستقطع"، فإنك تمنح شريكك ونفسك بعض الوقت للتأمل في الأمر.

  1. تجنب الشكوى للآخرين

عندما تغضب من شريكك، فإنك تميل إلى إشاعة كل إحباطك أثناء التحدث إلى صديقك. عن غير قصد، تكشف أيضا عن أسرار صغيرة أخرى أو تفاصيل صغيرة قد يجدها شريكك مهينة.

قد يمنحك التنفيس عن مشاعرك مع صديقك المقرب راحة مؤقتة ولكن قد يترك شريكك في حالة دفاعية.

3.افهم مصدر غضبك

قد تكون هناك أسباب معينة وراء تصاعد غضبك لبعض الوقت الآن. عدم الأمان والغيرة والقلق والتوتر هي بعض الأسباب التي تجعل الغضب يأخذ منعطفا أكثر صرامة. قد تشعر بالقلق لأنك غير قادر على أداء مهمة بالسرعة المطلوبة ونتيجة لذلك، تحاول إخفاء هذا القلق بالغضب، كنوع من الإسقاط النفسي اللإرادي أحيانا.

  1. فكر بشكل منطقي

تلعب سمات الشخصية دورا رئيسيا في قضايا الغضب الخطيرة. التعميم، واللوم، والمبالغة، والقفز إلى الاستنتاجات دون الاستماع إلى شريكك وما إلى ذلك هي بعض المشكلات التي تؤثر على سلوكك الغاضب، مما يجعلك أكثر غضبا من المعتاد. إن الرد على الموقف بنضج والتفكير المنطقي هو أفضل طريقة لوقف القتال.

5.لا تبن على الماضي

لا تفكر أبدا في المعارك المؤذية في الماضي. إن طرح الأحداث السابقة في حجتك الحالية لن يؤدي إلا إلى تأجيج النيران وليس إبطائها. يجب أن تتعلم التخلي عن الضغائن لأنه كلما تذكرت الكلمات الجارحة من الماضي، زادت غضبك.

  1. تحدث إلى شريكك لاحقا

بمجرد أن تقضي وقتك بمفردك وتهدأ، تحدث إلى شريكك. اسأله أولا عما إذا كان مستعدا لمناقشة الأمر بعد، وإذا لم يكن كذلك، فعليك الانتظار. إذا تطلب منك الأمر الاعتذار، فافعل ذلك. بالإضافة إلى ذلك، ركز على حل المعركة وليس الفوز بها كما يفعل بعض الأزواج عادة وهو في الحقيقة خطأ فادح يرتكبونه.