بعد مصطلح الحديقة الخلفية.. سلطان البركاني يحذر من خطر محدق قادم الينا من ثلاث دول وما سيحدث للسعودية والخليج إن سقطت اليمن

الثلاثاء 22 يونيو-حزيران 2021 الساعة 04 مساءً / مأرب برس-متابعات
عدد القراءات 4710

قال رئيس البرلمان اليمني سلطان البركاني "إن اليمن تتعرض لرياح غدر شديدة ،وعاصفة جاءت من الزاوية الشرقية للوطن العربي الكبير ، برائحة فارسية تحمل أحقاد الماضي الدفين"حسب وصفه.

وأضاف البركاني في كلمة ألقاها في الدبلومة التطبيقية حول (الدبلوماسية البرلمانية العربية) في القاهرة بحضور عمرو موسي الأمين العام الأسبق لجامعة الدول العربية، ووزير الخارجية الأسبق بجمهورية مصر العربي،"أن خطر ثلاثي محدق بنا اليوم وهو القادم إلينا في محاولة إحياء زمن الإمبراطوريات الفارسية والتركية والخطر الإسرائيلي، حد تعبيره.

وحذر البركاني- الذي اثار جدلا واسعا قبل ايام بوصفة اليمن بالحديقة الخلفية للسعودية ودول الخليج-، حذر أن اليمن إن سقطت فلا شك أن تكون البلد العربي الرابع الذي سيذهب ليذهب معها محيطها المملكة العربية السعودية والخليج.

وشدد البركاني، على ضرورة مواجهة التحديات التي تهدد الأمن القومي العربي، من خلال تنفيذ مشاريع دخيلة تحتكر هويتنا العربية الأصيلة تحت الخطر الثلاثي.

وأشار الى أن إسرائيل كانت وماتزال مصدر تهديد للأمن القومي العربي، وأن ثروة الملالي من ايران، جاءت ليتولد عنها نظاماً سياسياً عنيف الرغبة في إحياء الإمبراطورية الفارسية، وفائق المهارة في إسثمار المذهبية الدينية من أجل اشعال الحروب في المنطقة، وإن تركيا لم تكن بعيدة عن الرغبة بإستعادة مكان إمبراطورتيها، فحاولت التدخل بشؤون الأمن القومي، بنشوة إستعادة رائحة المجد العثماني القديم بعد أن فشلت بالتوجه نحو أوروبا واستحال قبولها بحكم الثقافة والميراث الثقيل بين الإمبراطورية العثمانية والامبراط، ورية الأوروبية.

وأشاد البركاني، بالدور العربي الكبير لـ عمرو موسى واصفاً إياه بالرجل الذي عرف دهاليز العمل الدبلوماسي وتدرج في أوساطه وقممه وتسنم العمل السياسي وتميز فيه ورفع في قمة مجد الانتماء القومي، قائلاً "هكذا عرفته وزيرًا وقرأت عنه مسؤولاً في مختلف أجهزة الخارجية والأعمال الدبلوماسية وسعدت بعمله أمينًا للجامعة العربية، واليوم واحد من الرواد الذين يشار اليهم بالبنان ومرجعية تهفو إليه القلوب والعقول". 

وأعرب رئيس مجلس النواب، عن خالص شكره وتقديره وعرفانه باسمه نيابة عن البرلمان اليمنى لرئيس البرلمان العربي عادل العسومي، الرجل الفذ الذى أبى إلا أن يحمل على كاهله هم اليمن، وأن يخرج هذه المؤسسة من الرتابة التي تقوم بها مثيلتها الى العمل العربي الجاد والمعرفي وتطبيق الأهداف التي قام بها البرلمان العربي، والذي استطاع أن ينتقل بمفهوم العمل العربي الى اعلى مستوياته، اما نحن في اليمن يبدو أننا أخذنا ذروة سنام عمل البرلمان العربي واهتماماته، وصرنا جزءاً لا يتجزأ منه أعضاؤنا المشاركين فيه.

واكد البركاني، على ضرورة أن تتكثف مثل هذه المبادرات واللقاءات وأن تتسع الآفاق وتصمم الإستراتيجيات، وأن نتحدث بلغة صريحة وواضحة وجلية حول المخاطر التي تتعرض لها الأمة العربية اليوم.

من جانبه، عبر رئيس البرلمان العربي عادل العسومي، عن شكره وتقديره للجهود التي يبذلها رئيس مجلس النواب سلطان البركاني..معتبرًا أياه ثمرة من ثمار البرلمان العربي وأنه لعب دوراً هامًا في تنشيط القضايا اليمنية على مختلف الأصعدة.

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن