في تطورات نوعية حركة طالبان المسلحة على أبواب قندوز كبرى مدن شمال شرقي أفغانستان

الثلاثاء 22 يونيو-حزيران 2021 الساعة 09 صباحاً / مأرب برس_ الشرق الأوسط
عدد القراءات 5879

 

 

حاصر مقاتلون من حركة {طالبان}، أمس (الاثنين)، قندوز كبرى مدن شمال شرقي أفغانستان، مشددين الضغط على القوات الحكومية المرغمة على التخلي عن عدد من المناطق، وفق ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر محلية.

وقال أمر الدين والي العضو في مجلس الولاية للوكالة الفرنسية إن {الوضع مقلق في قندوز. مقاتلو (طالبان) عند أبواب المدينة ويتواجهون مع الجيش}.

وأضاف: {سيطر (مقاتلو) طالبان هذا الصباح على جسر أشين (إلى شمال المدينة) ويقطعون الطرق إلى قندوز} من جهة الحدود مع طاجيكستان إلى الشمال والطريق الرئيسية المؤدية إلى كابل إلى الجنوب.

وتابع: {انسحبت القوات الأفغانية وتمركز طالبان على الطريق الرئيسية ولا يسمحون إلا للمدنيين بالمرور}.

وأكد مصدر أمني في الموقع هذه المعلومات لمراسل وكالة الصحافة الفرنسية طالباً عدم كشف اسمه.

وبحسب المصدر، خسرت قوات الأمن الأفغانية ثلاث مناطق اضطرت إلى الانسحاب منها {بعد أسبوع من المعارك الشديدة}.

وحذر المسؤول بأنه {إذا لم تحصل القوات الأفغانية على مساندة جوية، فستكون هذه كارثة}.

وقال المتحدث باسم حركة {طالبان} ذبيح الله مجاهد في اتصال هاتفي أجرته معه وكالة الصحافة الفرنسية إن المتمردين {يقومون بعمليات حول قندوز لكنهم لم يشنوا هجوماً على المدينة}. وسيطر المتمردون مرتين على قندوز في 2015 و2016، قبل أن تستعيدها القوات الحكومية.

وأبلغ المتحدث باسم شرطة قندوز إنعام الدين رحماني وسائل الإعلام المحلية عن {مقتل 50 من طالبان وإصابة 30 خلال الساعات الـ24 الأخيرة}. لكنه أكد أن {قوات الأمن في مراكزها}.

ويحقق متمرّدو {طالبان} تقدّماً ميدانياً في مواجهة القوات الأفغانية التي تنكفئ منذ مايو (أيار) بوتيرة تثير القلق، بموازاة انسحاب القوات الأميركية الذي بدأ في مطلع مايو، على أن يستكمل بحلول 11 سبتمبر (أيلول).

ويواجه الجيش الأفغاني هجمات خصوصاً في الولايات الشمالية قندوز وبغلان وبداخشان وفارياب.

وتكبد أخيراً خسائر فادحة بما في ذلك في صفوف قوات النخبة التي قتل عشرون من عناصرها على الأقل الأسبوع الماضي في فارياب.

كما تضطر القوات إلى التخلي عن مواقع متقدمة محاصرة في مناطق نائية. وباتت حركة {طالبان} موجودة في كل ولايات البلاد تقريباً وتطوّق مدناً كبيرة عدة، علماً بأنها تسيطر على القسم الأكبر من جنوب البلاد باستثناء المدن الكبرى