ديكتاتور يمنع الجينز والأفلام والقصات الغريبة ويفرض عقوبات قاسية على شعبه

الإثنين 07 يونيو-حزيران 2021 الساعة 01 مساءً / مأرب برس-متابعات
عدد القراءات 2091

فرضت كوريا الشمالية قيوداً جديدة صادمة، لتضاف إلى قائمة الممنوعات في البلاد كحجب الإنترنت، ووسائل التواصل الاجتماعي، أو قنوات التلفزيون الأجنبية.

فقد فرض زعيم البلاد كيم جونغ أون مزيداً من القيود، حيث أدخل قانوناً جديداً كاسحاً ضد ما وصفه بـ "الفكر الرجعي"، بحسب ما ذكرت شبكة "بي بي سي" البريطانية.

ووفقاً للقانون الجديد يحكم على أي شخص بالموت في حال حيازته مواد إعلامية ترتبط بكوريا الجنوبية أو الولايات المتحدة أو اليابان.

كما يحكم على كل من يشاهد وسائل إعلام أجنبية بالسجن في معسكرات اعتقال لمدة 15 عاماً.

أما مرتدو الجينز، وأصحاب القصات اللافتة فمصيرهم وإن كان أفضل بقليل، فليسوا بمعرض عن الملاحقة، إذ قد يحتجزون في معسكرات لفترة طويلة.

يشار إلى أنه في الآونة الأخيرة، كتب كيم رسالة نشرت في وسائل الإعلام الحكومية دعا فيها رابطة الشباب في البلاد إلى قمع "السلوك البغيض والفرداني والمناهض للاشتراكية" بين الشباب.

كذلك، طلب وقف الكلام باللغات الأجنبية أو العامية بين الشباب، بالإضافة إلى منع تسريحات الشعر والملابس التي وصفها بـ "السموم الخطيرة".

في حين ذكر موقع "إن كيه نيوز" من سيول أنه قبض على ثلاثة مراهقين واحتجزوا في معسكر "إعادة تثقيف"، وذلك بسبب تسريحة مثل فناني البوب، بالإضافة إلى ارتداء سراويل "جينز"

وأظهرت حملات القمع السابقة مدى انتشار ومشاهدة الأفلام الأجنبية التي يتم تهريبها عادة عبر الحدود من الصين، وفق "بي بي سي".

فقد نقلت الأعمال الدرامية على أقراص USB حيث من السهل إخفاؤها وهي أيضاً مشفرة بكلمة مرور.

يذكر أن كيم، ظهر الجمعة، في جلسة للمكتب السياسي لحزب العمال الحاكم، في أول ظهور علني له منذ شهر، فيما علا التصفيق "الجنوني" في القاعة.