تعرف على خسائر إسرائيل في عشرة أيام.. القسام فتكت باقتصاد تل أبيب

الخميس 20 مايو 2021 الساعة 08 مساءً / مأرب برس-عربي 21
عدد القراءات 6172

 

خسائر الاقتصاد الإسرائيلي اليومية والمتراكمة بسبب القصف الصاروخي المتواصل للمقاومة الفلسطينية خلال 10 أيام متواصلة من بدء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

ووفقا لحسابات موقع "عربي21"، المستندة إلى تقديرات خبراء اقتصاد وبيانات رسمية وإعلامية للاحتلال عن حجم الخسائر التي تعرض لها الاقتصاد الإسرائيلي بسبب صواريخ المقاومة، تقدر الخسائر اليومية للاحتلال بنحو 250 مليون دولار (أي ما يعادل ٢.٥ مليار دولار في 10 أيام، وهو رقم قابل للزيادة مع كل يوم من العدوان).

وأعلن رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الأربعاء، أن إجمالي عدد الصواريخ التي أطلقتها المقاومة الفلسطينية على إسرائيل منذ بدء الحرب بلغ 4000 صاروخ، فيما يقدر جيش الاحتلال عدد الصواريخ التي يتم إطلاقها من غزه باتجاه إسرائيل نحو 500 صاروخ يوميا.

وتشن قوات الاحتلال الإسرائيلي، منذ 10 أيار/مايو الجاري، عدوانا بالطائرات والمدافع على الفلسطينيين في قطاع غزة، أسفر، حتى ظهر اليوم العاشر للعدوان عن سقوط 221 شهيدا، بينهم 63 طفلا، و36 سيدة، بجانب أكثر من 1500 جريح، بحسب أحدث إحصائية لوزارة الصحة الفلسطينية حتى كتابة هذا التقرير.

وتواصل فصائل المقاومة الفلسطينية، منذ بدء العدوان الإسرائيلي، إطلاق رشقات صاروخية مكثفة صوب المستوطنات الإسرائيلية والمدن الفلسطينية المحتلة، وذلك ردا على الاعتداءات الإسرائيلية في القدس والضفة، وقصف المنشآت المدنية والأبراج السكنية في غزة.

وقال خبراء اقتصاد " إن صواريخ المقاومة تتسبب في نزيف يومي للاقتصاد الإسرائيلي، خاصة بعد استهداف منشآت حيوية واستراتيجية عدة مرات خلال الأيام العشرة الماضية من أهمها منصة "تمار" للغاز الطبيعي، ومطار "بن غوريون" الدولي، هذا إلى جانب خسائر القطاعات الاقتصادية التي تضررت بسبب استهداف العديد من المدن الحيوية والهامة أبرزها "تل أبيب" التي تمثل العاصمة الاقتصادية للاحتلال.

وكذلك الأضرار الجسيمة التي لحقت بالمصانع ومخزونات البضائع في الشركات والمتاجر، والمناطق الزراعية خاصة تلك الواقعة في منطقة غلاف غزة بسبب الحرائق الناجمة عن إطلاق الصواريخ، بالإضافة إلى تكلفة القتال بالنسبة لجيش الاحتلال التي تقدرها بعض الصحف العبرية بنحو 120 مليون شيكل يوميا (حوالي 37 مليون دولار).

"منصة تمار للغاز الطبيعي"

والأربعاء الماضي، أغلقت شركة شيفرون الأمريكية للطاقة منصة تمار للغاز الطبيعي قبالة ساحل إسرائيل في شرق البحر المتوسط بناء على تعليمات من وزارة الطاقة الإسرائيلية، بعد استهداف المقاومة الفلسطينية للمنصة، وفقا لرويترز.

وقالت "شيفرون" (أكبر مستثمر في سوق الطاقة الإسرائيلي، بقيمة تبلغ 11.8 مليار دولار سنويا)، في بيان: "طبقا للتعليمات التي تلقيناها من وزارة الطاقة فإننا أغلقنا منصة تمار".

   

ويقع حقل "تمار" في شرق البحر الأبيض المتوسط، على بعد 50 ميلا غربي مدينة حيفا، وتقدر احتياطياته من الغاز بنحو 275 مليار متر مكعب. ومنصة تمار تعود بدخل قيمته 1.8 مليار دولار سنويا على إسرائيل، وتنتج 8.2 مليارات متر مكعب من الغاز سنويا.

وينتج حقل "تمار" الغاز الطبيعي عبر ست آبار تحت سطح البحر. وترتبط آبار الإنتاج بمنصة المعالجة والإنتاج، وهي نظام لنقل الغاز والمكثفات من المنصة إلى الشاطئ، عن طريق نظام إنتاج تحت سطح البحر. وتم اكتشاف الحقل على بعد 100 كم غربي حيفا، في عام 2009 على عمق إجمالي قدره 5000 متر تحت مستوى سطح البحر، وفي المياه بعمق 1700 متر. وبدأ الإنتاج في عام 2013.

وقال الخبير في شؤون النفط والطاقة، عامر الشوبكي، في تصريحات لـ"عربي21"، إن الاحتلال الإسرائيلي يفقد قرابة خمسة ملايين دولار يوميا، وما يقارب الـ1.8 مليار دولار سنويا من الدخل الذي كان يتوفر له عند استغلال أو بيع الغاز الطبيعي من حقل "تمار" للغاز الطبيعي.

وأوضح الشوبكي، أن الخسائر التي يتكبدها الاقتصاد الإسرائيلي جراء سقوط صواريخ المقاومة على منشآت حيوية واستراتيجية، يتزامن مع تراجع اقتصاد الاحتلال بواقع 5.5 بالمئة في العام الماضي 2020، وذلك للمرة الأولى في تاريخه، في ظل إجراءات احتواء تفشي وباء كورونا.

وأشار الشوبكي، إلى أنه في الشهر الماضي وقعت الإمارات ممثلة في شركة مبادلة للبترول في أبو ظبي، مذكرة تفاهم غير ملزمة مع شركة ديليك الإسرائيلية لبيع حصة ديليك للحفر غير المخدومة بنسبة 22 بالمئة في حقل "تمار" مقابل 1.1 مليار دولار.

ولفت إلى أن الخسائر الكبرى للاحتلال منذ بدء العدوان الإسرائيلي كانت في قطاع الطاقة نتيجة إغلاق حقل تمار، إلى جانب الكلفة الأمنية الأخرى سواء بالنسبة للقبة الحديدية أو بالنسبة لتكلفة انتشار الجيش والشرطة، وكذلك مختلف القطاعات الخدمية.

وأضاف، أن الاقتصاد الإسرائيلي كان يعاني بالأساس من أكبر انكماش في تاريخه جراء الآثار السلبية الناجمة عن تفشي وباء كورونا.

"مطار بن غوريون وشواطئ تل أبيب"

وفي اليوم الثاني من العدوان الإسرائيلي، قررت سلطات الاحتلال تحويل مسار جميع الطائرات القادمة إلى "بن غوريون" مؤقتا إلى مطارات أخرى، بعد استهدافه من قبل صواريخ المقاومة.

ومع تجدد استهداف المقاومة للمطار الرئيسي للاحتلال، قررت السلطات إغلاق مهابط المطار بشكل كامل في اليوم الرابع للعدوان الإسرائيلي، واستخدام مطار "رامون" في إيلات، أقصى جنوب إسرائيل، بدلا من "بن غوريون"، فاستهدفت صواريخ المقاومة مطار "رامون"، ما دفع العديد من شركات الطيران حول العالم إلى تعليق رحلات الطيران من وإلى إسرائيل.

والخميس، أعلنت شركات طيران "دلتا إيرلاينز" و"يونايتد إيرلاينز" و"لوفتهانزا" و"النمساوية"، عن تغييرات في جدول الرحلات، تبعتها السبت شركات "الاتحاد" و"فلاي دبي" الإماراتيتين، ما تسبب في خسائر كبيرة لقطاعي الطيران والسياحة.

كما تضرر قطاع السياحة أيضا باستهداف صواريخ المقاومة لشواطئ تل أبيب، واندلاع احتجاجات ومواجهات غير مسبوقة بين قوات الاحتلال وشبان وفلسطينيين في مدن الداخل الفلسطيني المحتل، نصرة للقدس والمسجد الأقصى ودعما لغزة والمقاومة الفلسطينية.

 

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية إن "الكثير من السلطات المحلية للمدن الواقعة على البحر في الوسط، بما في ذلك هرتسليا وتل أبيب وبات يام، أصدرت أوامر بإغلاق الشواطئ التي لم يتم إغلاقها بعد أمام الزوار.

وفي تقرير منفصل، كشفت الصحيفة مساء الإثنين، أن أكثر من 4 آلاف إسرائيلي تقدموا حتى الآن ببلاغات عن أضرار كبيرة لحقت بالمنازل والشقق والسيارات والأثاث المنزلي وغيرها من الممتلكات جراء إطلاق الصواريخ من غزة خلال الأيام الثماني الأولى من العدوان.

 

وتراجعت السياحة الوافدة إلى إسرائيل بنسبة 81.7 بالمئة خلال 2020، مقارنة مع 2019، مدفوعة بالتبعات السلبية الحادة لتفشي جائحة كورونا عالميا.

"نزيف القبة الحديدية"

وإلى جانب الخسائر اليومية في مختلف القطاعات الاقتصادية، يوجد نزيف اقتصادي لميزانية جيش الاحتلال مع استمرار العدوان، وبالأخص نزيف القبة الحديدية التي تعترض صواريخ المقاومة والتي يقدر تكلفة كل صاروخ من صواريخ القبة الحديدة بما يتراوح بين 50 ألفا و150 ألف دولار للصاروخ الواحد، في حين تبلغ تكلفة صاروخ المقاومة بين 300 و1000 دولار للصاروخ الواحد، وهو ما يعني أن تكلفة اعتراض القبة لصواريخ المقاومة تقدر بنحو 500 مليون دولار خلال الأيام العشرة الماضية في المتوسط.

ووفقا لتقرير نشرته صحيفة "جيروزليم بوست"، يرى المسؤولون الإسرائيليون أن القبة الحديدية تستحق هذه التكلفة المرتفعة، ويقولون إن المقارنة الأكثر صلة هي الثمن الذي ستتحمله إسرائيل من الأرواح وتدمير الممتلكات حال عدم وجود قبة حديدية.

وفي إطار تقديره لحجم الخسائر التي يتكبدها الاقتصاد الإسرائيلي جراء العدوان على غزة، قال الكاتب الإسرائيلي غاد ليئور في مقال بصحيفة "يديعوت أحرونوت"، ترجمته "عربي21": "تكلفة القتال في الجيش الإسرائيلي، بما في ذلك نفقات التسلح والتجنيد، تجاوزت مليارا ونصف المليار شيكل في الأيام الخمسة الأولى للقتال، وتتزايد بمعدل مرتفع كل يوم من أيام القتال، (أي بلغت 3 مليارات شيكل في 10 أيام)، ويرجح أنه في الأيام المقبلة سيتم تحويل مبالغ كبيرة من المال، ويمكن أن تصل إلى مليارات الشواكل، بما في ذلك تلك المرسلة إلى الجيش والشرطة".

وفي تصريحات سابقة، قال الناطق باسم كتائب القسام، أبو عبيدة، إن فصائل المقاومة جهزت نفسها لقصف "تل أبيب" ستة أشهر متواصلة.

"خسائر قطاع التصنيع"

وأعلن اتحاد المصنعين الإسرائيليين، الخميس الماضي، أن قطاع التصنيع خسر 160 مليون دولار خلال الثلاثة أيام الأولى من العدوان؛ جراء تعذر العمل بدوام كامل.

وذكرت صحيفة "غلوبس" الإسرائيلية، وفقا للأناضول، أن "تحليل قسم الاقتصاد في اتحاد المصنعين يُظهر أن الضرر الاقتصادي التراكمي للتصعيد الأمني في الأيام الثلاثة الماضية للاقتصاد بأكمله يُقدر بنحو 540 مليون

وأوضحت أن "التقييم يشير إلى الأضرار التي لحقت بأنشطة الأعمال والمنشآت الصناعية وفقا لإرشادات قيادة الجبهة الداخلية بالجيش الإسرائيلي، والتي بموجبها لم يتم إجراء أي عمل بدوام كامل في المناطق الجنوبية والوسطى بين 11 و13 مايو/أيار الجاري".

ويعتمد التقدير، وفق الصحيفة، على تكلفة يوم العمل، بافتراض أن نحو 35 بالمئة من موظفي المنطقة الجنوبية متغيبون عن العمل، ونحو 10 بالمئة في المنطقة الوسطى.

 

وأفادت بأن "هذا التقدير لا يأخذ في الاعتبار الخسائر المالية الناتجة عن الأضرار المباشرة التي لحقت بالمصانع، والأضرار التي لحقت بالأرباح، وغير المباشرة كالإضرار بالسمعة مع عملاء الخارج، وإلغاء المعاملات، وعدم الامتثال للجداول الزمنية، والمتوقع أن تكون أعلى بكثير عند حصرها نهاية العملية العسكرية".

وهو ما يعني أنه إذا ما تم حساب الأضرار المباشرة لصواريخ المقاومة على منشآت الأعمال والأضرار التي لحقت بها، فضلا عن انخفاض أرباحها وتعثر الوفاء بالتزاماتها، فإن خسائر الاقتصاد الإسرائيلي سيكون أعلى بكثير من تقديرات اتحاد المصنعين الإسرائيليين التي اعتمدت على حساب الخسائر وفقا لعدد ساعات العمل فقط.

 

ومنذ 13 نيسان/ أبريل الماضي، تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية جراء اعتداءات "وحشية" ترتكبها شرطة الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنون في القدس والمسجد الأقصى ومحيطه وحي "الشيخ جراح"، إثر مساع إسرائيلية لإخلاء 12 منزلا من عائلات فلسطينية وتسليمها لمستوطنين.