مصر تخصص 500مليون دولار مساهمة في إعمار غزة

الأربعاء 19 مايو 2021 الساعة 09 صباحاً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 3562
 

 

 أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أمس، عن تقديم بلاده «500 مليون دولار كمبادرة تُخصَّص لصالح عملية إعادة الإعمار في قطاع غزة نتيجة الأحداث الأخيرة، مع قيام الشركات المصرية المتخصصة بالاشتراك في تنفيذ عملية إعادة الإعمار».

وأجرى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ونظيره المصري عبد الفتاح السيسي، أمس (الثلاثاء)، مباحثات عبر الفيديو مع عاهل الأردن الملك عبد الله الثاني، قال قصر الإليزيه إنها سعياً لوساطة في التصعيد بين إسرائيل والفلسطينيين «مع هدف تحقيق وقف إطلاق نار سريع وتجنّب توسع النزاع».

وأعلن الديوان الملكي الأردني بدوره في بيان، أن الملك أكد «ضرورة حماية الفلسطينيين ووقف جميع الاعتداءات والإجراءات الإسرائيلية غير القانونية في القدس، وإنهاء العدوان على غزة».

كما أكد أنه «لا بد من وضع حد للانتهاكات والاستفزازات الإسرائيلية المتكررة التي قادت إلى التصعيد وتفاقم الأوضاع».

ودعا العاهل الأردني إلى «بلورة جهد دولي فاعل يوقف التصعيد في الأراضي الفلسطينية، ويدفع باتجاه تحقيق السلام العادل والشامل على أساس حل الدولتين». ودعا السيسي، خلال مشاركته أمس، إلى «تكثيف جهود المجتمع الدولي بكامله، لحث إسرائيل على التوقف عن التصعيد الحالي مع الفصائل الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة، وذلك لإتاحة الفرصة أمام استعادة الهدوء، ولبدء الجهود الدولية في تقديم أوجه الدعم المختلفة والمساعدات للفلسطينيين».

وقدّر الرئيس المصري، أنه «لا سبيل لإنهاء الدائرة المفرغة من العنف المزمن واشتعال الموقف بالأراضي الفلسطينية إلا بإيجاد حل جذري للقضية يُفضي إلى إقامة دولة فلسطينية يعيش ويتمتع بداخلها شعبها بكامل حقوقه المشروعة كسائر شعوب العالم»، مشدداً على «خطورة تداعيات محاولات تغيير الوضع الديموغرافي لمدينة القدس وهي المحاولات التي تستوجب الوقف الفوري».

ووفق بيان رئاسي مصري، فإن السيسي، أكد «أهمية هذه القمة وتوقيتها، والتي تهدف إلى بلورة تحرك دولي مشترك من الدول الثلاث لوقف العنف ولاحتواء التصعيد الخطير الذي أدى إلى تفاقم الوضع الإنساني والمعيشي داخل قطاع غزة، بالإضافة إلى تداعياته السلبية على السلم والأمن الإقليميين».

وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية السفير بسام راضي، إنه «تم التوافق بين الزعماء (في مصر، وفرنسا، والأردن)، على تركيز جهودهم ومساعيهم السياسية المشتركة على إجراء الاتصالات والمشاورات مع الشركاء الدوليين، من أجل التوصل إلى وقف العنف والتصعيد العسكري في الأراضي الفلسطينية».

على صعيد متصل، أفادت وزيرة الصحة المصرية هالة زايد، بأن مصر أرسلت «65 طناً من الأدوية والمستلزمات الطبية إلى فلسطين لدعم الأشقاء المصابين في قطاع غزة، بالتزامن مع تطورات الوضع الراهن هناك، وفقاً لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية».

وتشمل شحنة المساعدات الطبية، مستلزمات جراحية، ومستلزمات جراحات الحروق والتجميل، ومكافحة العدوى، بالإضافة إلى مستلزمات التشغيل للأقسام الداخلية والطوارئ، ومستلزمات الأشعة والكسور، وآلات جراحية للعمليات الكبرى والصغرى، بالإضافة إلى ماسكات أكسجين، وأجهزة تنفس صناعي، وأجهزة تخدير، وأسطوانات أكسجين، وسرنجات ومضخات للمحاليل.

وتم تجهيز مستشفيات (بئر العبد النموذجي، والعريش العام، والشيخ زويد المركزي) بمحافظة شمال سيناء، لاستقبال المصابين من دولة فلسطين عبر معبر رفح البري، بطاقة استيعابية تبلغ 288 سريراً داخلياً، و81 سرير رعاية مركزة، و233 طبيباً، بالإضافة إلى 44 جهاز تنفس صناعي، فضلاً عن مستشفيات أخرى في الإسماعيلية والقاهرة، وكذلك «الدفع بـ165 سيارة إسعاف مجهزة بعناية مركزة وجهاز تنفس صناعي بالإضافة إلى أدوية ومستلزمات طبية»، حسب وزيرة الصحة