أول زعيم عربي يهاجم اسرائيل ووفد مصري يتوجه الى تل أبيب

الثلاثاء 18 مايو 2021 الساعة 02 مساءً / مأرب برس-وكالات
عدد القراءات 5970

أكد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني أن الممارسات الإسرائيلية الاستفزازية المتكررة بحق الشعب الفلسطيني قادت إلى التصعيد الدائر، والدفع بالمنطقة نحو المزيد من التأزيم والتوتر.

وشدد الملك، خلال اتصال هاتفي يوم الاثنين مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، على أنه لا بديل عن الحل السياسي الذي يفضي إلى تحقيق السلام العادل والشامل على أساس حل الدولتين، ويضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة، ذات السيادة والقابلة للحياة، على خطوط الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

ولفت الملك إلى تحذيراته المتواصلة من مغبة الانتهاكات التي تمارسها إسرائيل في القدس، وخاصة ضد المسجد الأقصى المبارك، ومحاولات التهجير غير القانوني لأهالي حي الشيخ جراح من بيوتهم.

كما أكد الملك أنه لطالما حذر من المساس بالوضع التاريخي والقانوني القائم في القدس، مشددا على مواصلة الأردن بذل كل الجهود لحماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في المدينة المقدسة، من منطلق الوصاية الهاشمية على هذه المقدسات.

وشدد على ضرورة أن يقوم المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته والتحرك بشكل فاعل لوقف الاعتداءات الإسرائيلية وتجنب تكرارها، وكذلك وقف العدوان على غزة، والعمل على دفع عملية السلام.

وأعرب الملك عبدالله الثاني عن تقديره لمساعي الأمين العام للأمم المتحدة لإنهاء التصعيد الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية.

الى ذلك أفادت العربية،اليوم الثلاثاء أن وفدا أمنيا مصريا سيصل خلال الـ24 ساعة المقبلة إلى تل أبيب من أجل الدفع قدما بمساعي وقف إطلاق النار.

بموازاة ذلك، يجتمع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الثلاثاء لبحث كيفية استخدام النفوذ السياسي للكتلة المكونة من 27 دولة للمساعدة في الجهود الدبلوماسية لإنهاء القتال.

وقال المتحدث باسم المفوضية الأوروبية بيتر ستانو، إن اجتماع اليوم يهدف إلى تحديد "أفضل السبل التي يمكن أن يسهم بها الاتحاد الأوروبي في نزع فتيل التوترات ووقف التصعيد والعنف الدائر".